الطبيب البلجيكي أنطوان ساسين يغادر المستشفى - رويترز

الطبيب البلجيكي أنطوان ساسين يغادر المستشفى - رويترز

تحدث طبيب مسالك بولية بلجيكي عن تجربته «المذهلة»، بعد أن نجا من «كوفيد - 19» وخرج من العناية المركزة، حيث أمضى ثلاثة أسابيع في غيبوبة.

وقال أنطوان ساسين من غرفته في مستشفى دلتا شيريك في بروكسل، حيث كان يعمل، «كنت أرى نهايتي... اعتقدت أنني سأموت ولن أعود إلى الحياة أبداً».

وشخص الأطباء إصابة ساسين (58 عاماً) وفريقه في المستشفى وأدخلوه وحدة العناية المركزة عندما ساءت حالته.

وأدخل الأطباء ساسين في غيبوبة مستحدثة طبياً، لكنه يقول إنه كان مدركاً لرغبته في مكافحة المرض وإنه كانت لديه أيضاً رؤى لوالده الراحل.

وقال ساسين، الذي وصف التجربة بأنها «لا تصدق» وخرج من العناية المركزة الثلاثاء، «رأيت والدي الذي توفي قبل أربع سنوات. وتحدثت معه».

وأضاف «شعرت ببالغ السعادة عندما استيقظت ورأيت وجوه أصدقائي. كان شعوراً لا يوصف».

ويتطلع ساسين الآن إلى معانقة أفراد أسرته التي لم يرها منذ تشخيص حالته وأن يقضي فترة النقاهة في المنزل.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking