آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

70045

إصابة مؤكدة

469

وفيات

61610

شفاء تام

في كثير من الأحيان تولد الأزمات فرصاً ذهبية للتفكير ملياً في آليات ووسائل إنجاز الأعمال المختلفة، خصوصاً إن طالت الأزمة. وفي ظل الظروف الحالية التي يشهدها العالم أجمع في مواجهة فيروس كورونا، تجلت لنا هشاشة معظم نظم العمل الحالية وعدم وجود خطط بديلة أو رديفة طويلة الأمد في المجال التعليمي أو المكتبي على سبيل المثال، أصبح لزاماً أن نفكر بجدية في طرق العمل عن بعد والتعليم الإلكتروني وإنجاز المعاملات إلكترونياً من دون الحضور الشخصي للمراجع أو الموظف على حد سواء. العمل عن بعد يدعم استمرارية القيام بالعديد من الأعمال والحد من الأضرار الناتجة عن تعطل المؤسسات عن طريق تمكين الموظفين من مزاولة العمل في أي مكان معتمدين على بنية تحتية تكنولوجية متطورة ذات مواصفات عالية. التطورات التقنية المتسارعة وسهولة الاتصال بالشبكة العنكبوتية مهدت وصنعت ثقافة جديدة لإتمام الأعمال عن بعد ووفرت فرصاً مرنة للقيام بالعمل متجاوزة حواجز البعد الجغرافي والوقت. فكم من الوقت ضائع ما بين تنقل من البيت إلى مقر العمل أو الدراسة في وسط الزحام وأوقات الذروة.

لكن تطبيق آلية العمل عن بعد يستلزم عدة متطلبات، لعل أسهل هذه المتطلبات، بالسهولة، أعني هنا توافر الوسائل المختلفة بشكل ميسر، وفي الزمن الحالي هو تمكين واستخدام بنية تحتية تكنولوجية تلبي احتياجات العمل عن بعد، فكل ما نحتاجه في أغلب الأحيان جهاز حاسب آلي متصل بالإنترنت. ولكن رأينا العديد من الأمثلة تفشل ليس لعدم توافر البنية التحتية، ولكن لعدم وجود الدعم الفني القادر على مساندة وخدمة المستفيدين، لعل الأمر الأصعب هو تهيئة الموظفين على هذا النمط من العمل. على الموظف إدراك كيفية التعامل مع العمل عن بعد وإنجازه بإتقان خارج سياق المكتب ومن غير رقيب في بيئة مناسبة في المنزل مثلاً، بعيداً عن عوامل التشتيت أو تلك التي تضيع الوقت. كذلك يجب أن تتم تهيئة العملاء لاستخدام التقنيات المختلفة، فعلى سبيل المثال، إن لم يستطع الطلاب التعامل مع أنظمة التعليم عن بعد، سيستعصي عليهم متابعة الدروس والمحاضرات، تطبيق العمل عن بعد ليس مستحيلاً! كبرى الشركات العالمية والمؤسسات التعليمية تطبق هذه الآلية يومياً لاعتبارات المكان والزمان وضرورة استمرارية أعمالها. آن الأوان، وفي ظل هذه الظروف الاستثنائية التي نمر بها جميعاً، أن نعيد النظر في آليات تفعيل العمل عن بعد وتهيئة البيئة المناسبة حفاظاً على المصالح واستمرارية العمل.

د. ضاري عادل الحويل

@dhuwail

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking