آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

هاشتاق #معاقبة_تجار_الإقامات لم يخرج من فراغ.. بل خرج من رحم خطيئة ارتكبت بحق الانسانية أولاً، ثم بحق القانون، ثم بحق الوطن.

ماذا يعني ان يُخطف الشاب المقبل على الحياة والأب من وسط أبنائه وأسرته.. بعد ان تفرد له الآمال والوعد بتحقيق الاحلام عن طريق ايصاله للارض الموعودة، التي سيجني منها المال الذي يعتاش منه هو وأسرته ويبني الشاب مستقبله، والاب مستقبل ابنائه.

يُخطف هؤلاء من قبل بشر اختاروا ان يعتاشوا على حاجات الناس للعمل والحياة الكريمة.. مقابل اموال تفتح لهم ابواب الدخول للكويت.. ثم يُتركون في الشوارع، او بالاحرى يُلقون بالشوارع ليصارعوا من اجل قوتهم، بعد ان يختفي هؤلاء البشر من دون ان يتموا مهمتهم ويفوا بوعودهم حتى تنتهي اقامات العمل التي مُنحت لهؤلاء «الغلابة»، وهم مطالبون بأن يسددوا اقساط اموال باهظة التزموا بدفعها لمصاصي دماء المساكين وإلا ألغيت الإقامة.

يوميا نشاهد ونسمع حكايات لفلان الفلاني وفلانة الفلانية، الذين امتهنوا استغلال حاجات «الغلابة» للعمل مقابل اموال هم في كثير من الاحيان في غنى عنها، لأنهم اسماء لها وزنها في الكويت وفي مواقع مهمة.

بعد الذي حصل في مناطق العزاب في أزمة فيروس كورونا، فلن يصمت الشعب الكويتي عن سكوت الجهات المعنية عن هؤلاء المتاجرين بالانسانية وعوز «الغلابة».

يجب ان تكشف اسماء تجار الاقامات، ويجب ان يحولوا للقضاء بعد ان يتكفلوا بكل مصاريف سفر من أتوا بهم والقوا بهم في الشوارع.

نعم #معاقبة_تجار _الاقامات.. مطلوبة ومطلوبة جدا.. وبشدة. وحان الوقت لكشف الغطاء الذي كان ملتصقا سنوات طويلة بالقدر.. الذي تعفن ما بداخله وازدادت الروائح الكريهة التي تنبعث منه.

* * *

عقب انتشار خبر اعتزام «الداخلية» فرض حظر على بعض مناطق الكويت، التي لم تلتزم بساعات الحظر، والتي بدأت حالات فيروس كورونا بالانتشار فيها بسبب المخالطات غير الصحية.. انتشرت فيديوهات لهروب مجموعات من العمال، ربما بتشجيع من مسؤوليهم بعد توفير مكان بديل لهم في عمارات سكنية.. من دون ادنى مسؤولية، وفي مشهد ينم عن جهل ولا وعي.. هذا المشهد الخطر يحتاج الى ملاحقة ليس العمال، ولكن من اعطاهم التعليمات بالانتقال من مكان إلى آخر.. هؤلاء الذين ما زالت مصالحهم الخاصة تفوق كثيرا مصلحة وطنهم.. لا نظلم العمال «الغلابة».. فقد كفاهم ما طالهم من ظلم كفلائهم.

إقبال الأحمد
l.alahmad@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking