آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

109 إصابات جديدة.. أغلبها «مخالطة»

عبدالرزاق المحسن -

قفزت معدلات الإصابة بفيروس كورونا إلى رقم قياسي هو الأعلى منذ اكتشاف أول حالة في البلاد، وبإعلان وزراة الصحة عن تسجيل 109 حالات جديدة امس تزايد العدد الإجمالي إلى 665 حالة، وجاءت المخالطة في صدارة أسباب الإصابة بإجمالي 101 حالة، فيما أصبح أبناء الجالية الهندية في صدارة المصابين بـ 79 حالة جديدة، ليرتفع بذلك عدد المصابين منهم إلى 304 هنود، تلاهم المصريون وبتسجيل 6 حالات جديدة بينهم يرتفع إجمالي المصابين منهم إلى 39، وكان من اللافت أن حالات الإصابة الجديدة بين المواطنين الكويتيين القادمين من الخارج جاءت محدودة ولم تتجاوز 7 حالات، وبلغ إجماليهم 239 وفق ما أعلنه الناطق الرسمي باسم الوزارة د.عبدالله السند امس.

أوضح د.عبدالله السند أن الـ101 مصاب بسبب المخالطة انتقل إليهم الفيروس من «مجهولي العدوى»، (أي حالات التقصّي الوبائي).

وكان وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح أعلن في وقت سابق امس شفاء أربع حالات كانت أصيبت بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) ليصل مجمل من أعلن شفاؤهم من المرض حتى الآن إلى 103 حالات.

أما بالنسبة لمجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة فقد بلغ 20 حالة منها سبع حرجة و13 مستقرة، وبذلك يصبح مجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والمخصصة لاستقبال المصابين بمرض فيروس كورونا 561 حالة.

وفيما يخص مراكز الحجر الصحي المؤسسي فقد بقي إجمالي عدد الذين أنهوا فترة الحجر الصحي المقررة عند 911 شخصا بعد القيام بكل الإجراءات الوقائية والتأكد من خلو جميع العينات من الفيروس.

تطويق أمني

إلى ذلك واصلت وزارة الصحة والجهات الأخرى المعنية الإجراءات الهادفة إلى السيطرة على الوباء على أكثر من صعيد، أبرزها الفحص العشوائي للمقيمين، كما طوقت الأجهزة الأمنية بعض المناطق المكدسة بالعمالة والتي ظهرت فيها حالات إصابة مثل المهبولة والجليب والفروانية وغيرها.

وكشفت مصادر مطلعة في وزارة الصحة عن نقل 8 وافدين اسيويين من بنايتين في منطقة المهبولة الى مستشفى جابر، بعد الاشتباه بظهور اعراض الفيروس عليهم.

واضافت المصادر لـ القبس ان المصابين الثمانية تم نقلهم من بنايتين مطبق عليهما الحجر الصحي، حيث يسكن في احداهما 520 وافدا، و290 في البناية الاخرى، مشيرة الى انهم مخالطين لحالات سبق الاعلان عن اصابتها من قبل الوزارة، حيث سيتم اخضاعهم لمزيد من الفحوصات، قبل ثبوت اصابتهم من عدمه.

المخالطة مستمرة

وأشارت المصادر الى ان زيادة اصابات المخالطين بين الوافدين يوضح عدم التزام شريحة واسعة من العمالة الوافدة بتعليمات واجراءات وزارة الصحة المتبعة في التصدي للفيروس، مبينة انها وفرت ارشادات بلغات مختلفة في اكثر من موقع، سيما المرافق التي تتوافد فيها العمالة بصورة دورية. وردا على سؤال يتعلق بانتقال بعض العمالة الوافدة من مساكنها الحالية الى مناطق اخرى مع تردد معلومات حول قرب تطبيق حظر كلي فيها، ذكرت المصادر ان فرق الصحة الوقائية تتبع هذه العمالة من خلال رصد اي اصابات تم الاعلان عنها ومعرفة المخالطين لها، وعن طريق الهاتف النقال او حتى ارباب العمل والكفلاء في حال تعثر التواصل معهم.

ونوهت، الى أن عدم تسجيل اصابات امس «قيد التقصي الوبائي» يعتبر مؤشرا جيدا نوعا ما، في ظل محاصرة فرق الوزارة الوقائية للحالات المصابة او المشتبه في اصابتها، وعزلها فورا، مشيرة إلى إجراءات مشددة لمعرفة مصدر العدوى المجهولة.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking