آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

2000 مقيم تحت المراقبة الصحية 3 أيام

عبدالرزاق المحسن - 

اتسعت دائرة انتشار وباء كورونا بصورة مقلقة في الكويت التي دخلت خلال خلال اليومين الماضيين «مرحة الخطر»، ومع تسجيل أول حالة وفاة لمصاب بالفيروس وهو «مقيم من الجنسية الهندية»، وتصاعدت أعداد المصابين إلى 137 حالة «62 امس، و75 أول من امس» تضاعفت التحديات أمام وزارة الصحة والجهات الأخرى المعنية.

وفي الوقت الذي لم يتم تسجيل أي إصابة بين المواطنين الكويتيين امس، ارتفعت حالات التقصي الوبائي إلى 117 حالة مجهولة المصدر، ما يقرع أجراس المخاوف من تمدد رقعة الانتشار بصورة غير مسبوقة منذ اكتشاف الوباء في البلاد.

ومع إعلان هذه الأرقام الجديدة، كثفت أجهزة الدولة إجراءاتها على أكثر من ميدان، حيث واصلت وزارة الصحة والجهات الأخرى تجهيز المحجر الجديد في أرض المعارض بمشرف، وعدد من المحاجر الأخرى التي تتسع لآلاف الأشخاص.

وأكدت مصادر مطلعة بوزارة الصحة لـ القبس ان فرق الصحة الوقائية واصلت اجراء الفحوصات على المباني التي تخضع للحجر الصحي في اكثر من منطقة، لافتة بوضع أكثر من 2000 مقيم تحت المراقبة الصحية لثلاثة أيام.

وأشارت المصادر الى انه تم نقل نحو 1000 مقيم من بنايات في المرقاب الى الحجر الصحي في كلية الاطفاء بمنطقة كبد، اضافة الى تطبيق الحجر الصحي على 590 مقيما في بناية بشرق، و400 آخرين في الشويخ الصناعية، وذلك بعد مخالطتهم لمصابين او مشتبه بإصابتهم بالفيروس، حيث تم نقل نحو 100 مقيم منهم إلى مستشفى جابر، بعد الاشتباه بإصابتهم.

هروب العمالة

ووفق المصادر «تواجه فرق الصحة الوقائية عقبات ومشكلات عند التوجه إلى هذه المباني، أبرزها هروب العمالة من على الاسطح واختباء آخرين، ولأسباب مجهولة، مرجحة ان تكون الاسباب ترتكز على مخالفتها لقانون الاقامة، او عدم وجود وعي صحي، حيث يتخوف البعض من اكتشاف إصابتهم، لافتة الى صعوبة مطاردة هؤلاء عبر اسطح البنايات لتطبيق الحجر عليهم او اجراء الفحوصات سيرا على الاقدام.

وعن ابرز العقبات التي تعترض محاصرة الفيروس، اوضحت المصادر ان فرق الصحة الوقائية اكتشفت لدى دخولها بعض المساكن تكدساً يفوق الحد، ففي بعض البنايات يقطن نحو 15 مقيما في الغرفة الواحدة، ما ينذر بانتشار العدوى بصورة كبيرة حال وجود حالة إصابة بالفيروس، مؤكدة ان هذا الاختلاط يسمح بانتقال الفيروس بسهولة ويسر، حيث يؤدي الى زيادة المعدلات وتشكيل حلقة ضغط كبيرة على المنظومة الصحية.

التقصي الوبائي

واستشهدت المصادر بانتقال الفيروس من مصاب «تحت التقصي الوبائي» إلى 33 مقيماً من الجالية الهندية، مبينة ان كل مستشفى عام يوجد به جناح مخصص للعزل وللتعامل مع اي حالات يشتبه بإصابتها بالكورونا او غيره من الامراض المعدية.

وزادت، ان التكدس الحالي في بعض البنايات والشقق يؤثر سلبا على الجهود المبذولة لمكافحة الفيروس، مشيرة الى ان قلة اصابة المواطنين وزيادتها لدى المقيمين مؤخرا تبين حجم المشكلة التي تواجه النظام الصحي، فمعظم مساكن العمالة تفتقد إلى الاشترطات الصحية، فضلا عن عدم التزامهم بتعليمات منع التجمع والاختلاط.

مؤتمر الصحة

وكان الناطق الرسمي لوزارة الصحة د. عبدالله السند أعلن امس تسجيل 62 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية ليرتفع بذلك عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 479 حالة.

وقال السند أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة لمقيم من الجنسية الهندية يبلغ من العمر 46 عاما أصيب بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) وكان يتلقى العلاج في العناية المركزة لعدة أيام حيث تم توفير الرعاية الطبية اللازمة له منذ دخوله للمستشفى متقدمين لذويه بخالص العزاء والمواساة.

وأضاف السند أن عدد الحالات المخالطة من إجمالي الإصابات الـ62 بلغ 37 حالة، 33 منها لمقيمين من الجنسية الهندية مخالطين لحالة قيد التقصي الوبائي و4 حالات لمقيمين من الجنسية المصرية مخالطين لحالة قيد التقصي الوبائي.

وتابع أنه تم رصد 25 حالة قيد التقصي الوبائي، 17 منها لمقيمين من الجنسية الهندية و4 حالات لمقيمين من الجنسية البنغلادشية وحالتين لمقيمين من الجنسية المصرية وحالة لمقيم من الجنسية الباكستانية وحالة لمقيم من الجنسية الإيرانية ليرتفع مجموع عدد الحالات المسجلة في دولة الكويت إلى 479 حالة.



تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking