آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

سؤال مهم يتردد على ألسنة الكثيرين ومنذ سنوات ونحن نرى أحداثاً مهمة تجري حولنا من دون أن نعرف موقف مجلس الوزراء منها، باعتباره أعلى سلطة سياسية تدير البلاد. الأمر الذي يفتح الباب واسعاً أمام الإشاعات، يرسم كل منهم سيناريوهات ووقائع لم تحدث إلا في خيال المروج. وخلال الفترة الأخيرة ثارت عدة موضوعات مهمة وأهمها «كورونا»، وقدم ذلك بوجود الناطق الرسمي لمجلس الوزراء بلقاء يومي مع المتفوق والمتمكن طارق المزرم، يلتقي يومياً بالإعلاميين والصحافيين يجيب على أسئلتهم، ويوضح للرأي العام حقيقة ما يحدث بعيداً عن الإشاعات والأوهام. وفي كل دول العالم تتواصل المؤسسات الرسمية مع الرأي العام بهذا الأسلوب، يستعرض كل منهم (الناطق) يومياً مواقف وأنشطة المؤسسة التي يمثلها ويجيب عن كل الأسئلة المطروحة وليس بالضرورة في أيام الأزمات فقط.

لذلك أصبح من الضروري أن يكون لوزارة الصحة بالذات ناطق باسمها لديه القدرة والكفاءة وحنكة الإعلامي في مخاطبة رجال الإعلام والمشاهدين بشكل يومي، وبالفعل كان الاختيار موفقا باختيار الدكتور الوسيم عبدالله السند ليتواصل مع الصحافيين ووسائل الإعلام بشكل يومي، يستطيع التفاعل مع الرأي العام، والإجابة على أي تساؤلات مطروحة حول تطورات الأوضاع التي نمر بها. الحصول على المعلومات الصحيحة من مصادرها الأساسية هو حق طبيعي للرأي العام، خصوصا في ظل ظروف المرحلة التي نمر بها الآن، ولا يمكن الاعتماد على الظهور المتقطع لبعض أعضاء الحكومة أو رئيس مجلس الأمة أو بظهور أعضاء المجلس في الفضائيات أو الصحف أحياناً، لأن هذا الظهور غالباً ما يكون مرتبطاً بالحديث في موضوع معين دون التطرق لكل ما يشغل الرأي العام. ونتمنى أن يستمر هذا النهج بالكورونا أو بغيرها احتراماً للرأي العام.

** الشهور الخمسة المقبلة حاسمة (أي من أول أبريل إلى نهاية أغسطس) وأرجو أن تحسبوها جيداً. ليس بالأيام، بل بالساعات وربما بالدقائق والثواني!

محمد ناصر السنعوسي

m.alsanousi@alqabas.com.kw 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking