آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

ترامب متفائل.. والسعودية: لا تبالغوا!

سعد الشيتي - 

قفزت أسعار النفط أمس بأكثر من %30، ليتجاوز سعر خام برنت اكثر من 33 دولاراً، عقب تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعلن فيها عن التوصّل إلى اتفاق سعودي ـــــ روسي، لخفض انتاج النفط، بمقدار 10 ملايين برميل يومياً. وقال ترامب «انه تحدّث الى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، معربا عن آماله في ان تخفض السعودية وروسيا انتاج النفط بنحو 10 إلى 15 مليون برميل يومياً، حيث أبدى كلا البلدين استعداده لإبرام اتفاق». وكتب ترامب «تحدثت للتوّ مع صديقي ولي العهد السعودي، الذي تحدث بدوره الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين»، وتوقّع ترامب في تغريدته ان يتم خفض الانتاج حوالي 10 ملايين برميل، وربما اكثر بكثير، وهو ما اذا حدث فسيكون شيئا عظيما لصناعة النفط والغاز.

في المقابل قال مسؤول سعودي لرويترز أن حديث ترامب عن خفض إنتاج النفط بـ10 ملايين برميل يومياً عبار عن مبالغة.

إلى ذلك، دعت المملكة العربية السعودية إلى عقد اجتماع طارئ لمنتجي النفط من «أوبك» وخارجها؛ بهدف التوصّل إلى اتفاق نفطي عادل لجلب الاستقرار إلى سوق الخام.

وكان النفط الكويتي سجل أدنى سعر له منذ سنوات، بعدما هبط 9.02 دولارات، ليبلغ 16.68 دولاراً، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

مصادر نفطية، أوضحت لـ القبس ان هذا الهبوط الكبير في سعر نفط الخام الكويتي جاء بعد تقديم المملكة العربية السعودية خصومات كبيرة، تبعتها كل من الكويت والإمارات بخصومات تجاوزت ٥ دولارات، وبيّنت ان هذه الخصومات جاءت للمحافظة على الحصص السوقية وكسب أسواق جديدة.


الخبير النفطي الدكتور عبدالسميع بهبهاني، قال في حديث لــ القبس: إن النفوط الخليجية ما زالت متأثّرة بنفوط «الإشارة»؛ المتمثلة في نفط دبي ونفط عمان، ارتفاعا ونزولا.

وأشار الى ان النفط الكويتي المباع مشابه للنفط السعودي المتوسط، وقد يكون النفط الكويتي اقل درجة من السعودي من ناحية الصفات، وانه مع بداية الشهر جرى الإعلان عن الخصومات النفطية من قبل السعودية، اكبر منتج ومصدّر للنفط، والتي بالعادة تتبعها دول عدة، منها الكويت في طرح نسبة الخصومات التي تنوي عملها في نفطها المتوسط. وأوضح ان خصومات السعودية لهذا الشهر يبدو أنها كانت سخية جدا، وصلت الى ١٠ دولارات. ولذلك، نجد ان الفرق بين خام برنت والخام الكويتي وصل الى ٧ دولارات تقريبا.

وبيّن ان هذا الامر لا يعني ان الأسعار ستبقى بهذه المعدلات، وان هذا الخصم ثابت، إنما رقم تتنافس فيه الاسواق او المنتجون على أسواق آسيا، موضحا ان هناك دولة اخرى (ايران) تقدّم خصومات قد تزيد او تنقص عن هذه الخصومات. ورأى ان حرب الأسعار هي ليست بين السعودية وروسيا، وإنما هي بين «أوبك» وأميركا، فنجد اميركا بين فترة والأخرى تعلن عن استعمال قانون الاحتكار على «أوبك» لتقييد إنتاجها. والآن «أوبك» تتبع سياسة السوق الحر، وتفتح الصنابير لمن يريد ان يشتري، ما أضر الولايات المتحدة.


من جانبه، قال الخبير النفطي عبدالحميد العوضي: ان نزول سعر النفط الكويتي بهذا الشكل لا يتناسب مع النفوط المقاربة له، مثل النفط السعودي المتوسط، الذي يبلغ سعره ٢٢ دولاراً في السوق الفوري. واشار الى انه كان على وزارة النفط او مؤسسة البترول الكويتية ان تعلن عن أسباب هذا الانخفاض بسعر النفط الكويتي، كما هو حاصل مع دول «اوبك» الاخرى، التي نجدها تعلن رسميا عن الخصومات او زيادة الانتاج، موضحا ان هذه الخصومات الكبيرة في سعر النفط الكويتي تتطلب وجود صلاحيات، فهل هي تتبع وزارة النفط؟ أم تتبع مجلس الوزراء؟

وتابع: يجب ان يكون هناك بيان رسمي من وزارة النفط او مؤسسة البترول يوضح أسباب هذه الخصومات الكبيرة، مثل ما حدث في السعودية والإمارات، لكي لا يشعر المواطن بأنه مغيّب عن المعلومات. وافاد بأن نزول الأسعار يرجع الى فيروس كورونا، وكذلك زيادة الانتاج، لافتاً الى ان «اوبك» اليوم تعتبر في اضعف حالاتها، فهي تسيطر فقط على ٢٨ في المئة من الطلب العالمي، وفي السابق كانت متماسكة واليوم نجد أعضاءها متفكّكين، لا ترابط بينهم في السياسات.

وتساءل: لماذا هذا الانخفاض الكبير في سعر النفط الكويتي من دون النفوط الاخرى؟ فأصبح اليوم سعره مقارباً للنفط الإيراني الثقيل الذي لا يقارن بالكويتي، والنفط السعودي المتوسط المقارب له يُباع بسعر ٢٤ دولاراً! وأضاف: لا بد ان يكون هناك توضيح ان كانت هذه الخصومات جاءت للمحافظة على الحصص السوقية أو أنها جاءت لتتوافق مع سياسات دول أخرى.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking