آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

العازمي: يجب وضع حلول حال أوقفت الدول تصدير محاصيلها الزراعية
أميرة بن طرف -

دق المزارع ناصر العازمي «ناقوس الخطر» بشأن المحاصيل الزراعية في البلاد وسط الأحداث الجارية، حيث شدّد على ضرورة وضع حلول سريعة ومنظمة لمواجهة أي احتمالات لإيقاف الدول تصدير إنتاجها، داعياً في الوقت ذاته إلى إتخاذ خطوات في حفظ المخزون، كالتجفيف والتثليج والتخليل.

وقال العازمي في تصريح لـ «القبس»، إن ما حصل في أزمة البصل الأحمر في الكويت، كان بسبب إيقاف تصديره من الدول التي نستورد منها، مبيناً أن المزارع المحلية على حد علمه لا تملك محاصيل للبصل الاحمر سوى كميات بسيطة جداً، بينما هناك كمية من محاصيل البصل الابيض في بعض المزارع.

وأشار إلى أن المزارع المحلي غالباً لا يتجه الى زراعة البصل الأحمر، لأسباب أبرزها أن هذا المنتج بحاجة لمساحات شاسعة، ويتطلب موسم زراعة كامل، بينما لا يدر أرباحاً للمزراع حيث تباع كمية 7 كيلوغرامات من البصل الأحمر في مزاد المزارعين بمبلغ بالكاد يصل إلى 50 فلساً.

ولفت العازمي انه حتى لو أراد المزارعين المحليين سد النقص في البصل الأحمر، عبر زراعته، فيجب عليهم الانتظار حتى أكتوبر المقبل، وهو موسم زراعة البصل الأحمر، ثم قطف محاصيله سيكون في أبريل الذي يليه، مشيراً إلى ان هناك كميات بسيطة حالياً في المزارع من البصل الأبيض، لافتاً إلى أن الفرق بين الاثنين أن الأحمر مطلوب عالمياً وهو ما يستخدم في الطبخ، بينما الأبيض هو غالباً للسلطات.

وقال العازمي إن الزراعة ليست كالصناعة، حيث لا يمكن سد النقص عبر المزارع المحلية بين ليلة وضحاها، فالنبات والزرع بحاجة لوقت.

وفي ظل تحذيراته، إلا أن العازمي ضمّن حديثه ببارقة أمل، بالقول أن من حسن الحظ ان أزمة كورونا تزامنت مع موسم الإنتاج الزراعي بالكويت، لافتاً إلى أن هذا الوقت هو وقت حصد الثمار، مبيناً أن هذه الثمار يجب أن تحصد حتى لا تتلف، بسبب ارتفاع حرارة الجو، لافتاً إلى أن أغلب المحاصيل في المزارع حالياً هي الخضروات الورقية، الخيار، الطماطم، الباذنجان، البطاطس، الفلفل، الكوسا بكميات جيدة، والبصل الأبيض بكميات أقل من باقي المحاصيل.

وبسؤاله عن الوضع حال إيقاف الدول تصدير منتجاتها، أشار العازمي إلى أن الحكومة في هذه الحالة يجب أن تتجه إلى استراتيجية تخزين الثمار سواء المحلية أو استيراد ما يمكن استيراده قبل إيقاف تصدير الدول لمنتوجاتها، مبيناً أن التخزين يتم عبر 3 طرق، وهي التثليج، والتخليل، والتجفيف.

وأضاف: «كمثال، إذا كان لدينا «خيشة» بوزن 10 كيلو غرامات، سنستطيع الاستفادة منها لمدة أيام، ثم يزهر البصل ويتلف، بينما لو تم تقطيعه وتثليجه سيكون صالحاً حتى لمدة عام كامل».

وأوضح العازمي أن من بين الحلول الأخرى الواجب إتخاذها أيضاً تهيئة الأراضي الحالية، بعد قطف المحاصيل، بالشكل الصحيح وتوجيه المزارعين إلى زراعة النباتات وزراعات الصيفية كالباميا والقرع والكوسا وغيرها، كونها مناسبة لفصل الصيف ولا تحتاج لأكثر من 100 يوم لقطفها.

وأكد العازمي في ختام حديثه إلى أن يجب دعم زراعة القمح الذي يعتبر المخزون الاستراتيجي الأساسي في الكويت، لمواجهة أي أزمات أخرى، لافتاً إلى عدم تنظيم إنتاج التمور، داعياً في الوقت ذاته إلى ضرورة الالتفات إلى هذا الأمر، لما له من أهمية في البلاد.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking