آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

22575

إصابة مؤكدة

172

وفيات

7306

شفاء تام

طبيبات يلتقطن صورة جماعية بعد وصولهن من غوانغدونغ إلى ووهان أمس (رويترز)

طبيبات يلتقطن صورة جماعية بعد وصولهن من غوانغدونغ إلى ووهان أمس (رويترز)

محرر الشؤون الدولية -

يواصل فيروس كورونا المستجد تفشيه في العالم، لا سيما في أوروبا، حيث تعزز الدول الأكثر تضررا كفاحها ضد الوباء العالمي الذي تسبب حتى الآن بأكثر من ثلاثين ألف وفاة في العالم. وفي غياب أي لقاح أو علاج مثبت ضد وباء كوفيد-19، يلزم أكثر من ثلاثة مليارات نسمة منازلهم الأحد في جميع القارات، طوعا أو قسرا، وسط تحذيرات من ان الاسوأ لم يأت.

فبعد حديث العالم عن تجاوزها أزمة فيروس «كورونا المستجد، واقتداء بعض الدول بتجربتها، حذّرت الصين، أمس، من احتمال تعرضها لموجة تفشٍّ ثانية.

قال مي فنغ الناطق باسم اللجنة الوطنية للصحة في الصين إن تزايد عدد الإصابات الوافدة أثار ذلك الاحتمال، في وقت «توقّف فيه تقريباً انتقال العدوى محلياً». وأكمل: «الصين لديها بالفعل 693 حالة من الخارج، ما يعني أن إمكانية حدوث موجة تفشٍّ جديدة لا تزال كبيرة نسبياً».

وتظهر بيانات اللجنة خلال الأيام السبعة الماضية تسجيل الصين 313 حالة إصابة قادمة من الخارج مقابل ست حالات عدوى محلية فقط.

وثارت مخاوف من أن عددا كبيرا من الحالات التي لم تشخص بالإصابة بالمرض ولم يظهر عليها أعراض يمكن أن تنقل العدوى بمجرد تخفيف القيود على التنقّلات وفي المواصلات العامة.

إيران: الوباء سيطول

ويأتي التحذير الصيني الجديد تزامناً مع مطالبة الرئيس الإيراني حسن روحاني شعبه بالتعايش مع الوباء لعام أو عامين، حيث قال إن «الوباء لن ينتهي في غضون أسبوع أو شهر، بل قد يبقى منتشرا بنسبة قليلة في المجتمع لعام أو عامين، لكن أغلبية المجتمع ستصبح قوية أمامه»، وتابع: «علينا التعايش معه».

وإيران واحدة من الدول الأكثر تضرراً بالوباء في العالم، ففي أحدث الإحصاءات الصادرة عن وزارة الصحة تم تسجيل 2640 وفاة و38309 إصابات.

فرنسا وأصعب أسبوعين

من جهته، حذر رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب من أن الأيام الـ15 الأولى من أبريل المقبل ستكون أكثر صعوبة لبلاده من سابقاتها في مكافحة الفيروس، الذي خلف حتى الآن 2314 وفاة و37575 إصابة.

وأوضح فيليب أن فرنسا تواجه أزمة غير مسبوقة خلال القرن الأخير، مبيناً أن عدد الإصابات في البلاد يتضاعف كل 3 أيام، وأن فرنسا تلحق بركب إيطاليا واسبانيا في أعداد الوفيات والإصابات.

وقدمت الحكومة الفرنسية طلبية بمليار قناع حماية، وتعتزم رفع عدد الأسرّة في أقسام الإنعاش بالمستشفيات من 5 آلاف إلى 14 ألفاً.

تسارع التفشي ببريطانيا

وخرج رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بتصريحات جديدة مثيرة للهلع، في بريطانيا، موجها حديثه للعائلات في المملكة المتحدة، بأن «أزمة فيروس كورونا ستشتدّ قبل أن تنفرج».

جاء ذلك وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، بأن جونسون وجه رسالة إلى كل عائلات المملكة المتحدة، بأن الأزمة ستسوء أكثر.

ويخضع جونسون للعزل الذاتي، بعد أن أعلن رسميا إصابته بفيروس «كوفيد-19»، عبر فيديو نشره على حسابه في «تويتر».

وقال جونسون إن الأيام المقبلة قد تشهد مزيدا من تشديد القيود المفروضة إذا لزم الأمر، وأضاف: «يهمّني أن أصارحكم -نحن نعلم أن الأوضاع ستسوء قبل أن تشهد تحسُّنا. لكننا نتخذ وضع الاستعداد الصحيح، وكلما زاد التزامنا جميعا باتباع القواعد، قلّتْ أعداد الوفيات وعادت الحياة إلى طبيعتها بوتيرة أسرع».

ويتسارع انتشار الوباء في المملكة المتحدة، وبلغت الحصيلة 1235وفاة، مع تسجيل 19522 إصابة.

من جهته، قال وزير شؤون مجلس الوزراء البريطاني مايكل جوف، إن على البريطانيين أن يستعدوا لفترة طويلة من الإغلاق مع محاولة الحكومة مكافحة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي»: «أعتقد أن على كل شخص الاستعداد لفترة كبيرة ستظل فيها تلك الإجراءات قائمة».

ويتوقع الخبراء أن تواصل أعداد الإصابات والوفيات جرّاء الفيروس ارتفاعها في الأسبوعين أو الثلاثة المقبلة، قبل أن تؤتي تدابير التباعد الاجتماعي والقيود المفروضة على مجريات الحياة اليومية ثمارها.

ازدياد الأعداد بأميركا

في الولايات المتحدة، تم تسجيل أكثر من 19 ألف إصابة جديدة وأكثر من 400 وفاة، ليصبح إجمالي الإصابات 123828 والوفيات 2229.

وبعدما أورد الرئيس دونالد ترامب احتمال فرض حجر صحي على ولايتي نيويورك ونيوجيرسي، تخلى مساء السبت عن مثل هذا الإجراء، إذ أثار الموضوع حملة انتقادات في منطقة نيويورك. وقال ترامب إن فرض حجر صحي كامل على منطقة نيويورك إجراء غير ضروري. وحذر عالم أميركي بارز امس من إمكانية أن يحصد فيروس كورونا المستجد أرواح ما بين 100 إلى 200 ألف شخص في الولايات المتحدة. وقال الطبيب أنتوني فاوتشي كبير خبراء الأمراض المعدية في المعهد الوطني للصحة لشبكة «سي إن إن»، إنّ التوقعات بأن يلقى نحو مليون أميركي أو أكثر حتفهم بالوباء «خارج النقاش تقريبا، رغم أنها غير مستحيلة، لكنها تبقى مستبعدة جدا جدا». وقدم فاوتشي تقديرات بأن يتوفى ما بين 100 إلى 200 ألف شخص في الولايات المتحدة مع «إصابة الملايين».

وأضاف العضو البارز في فريق عمل إدارة الرئيس ترامب لمكافحة الفيروس، «لا أريد أن ينقل الناس الأرقام عني (...) فهذا أمر سريع التغير بحيث من السهل تضليل الناس وأن تكون على خطأ».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking