آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

• سُئلنا من كثيرين عن أسباب توقفنا عن الكتابة.. واستفسر آخرون إن كنا قد أعلنا اعتزالنا..؟ «عمر الشقي.. بقي»، لكن في مثل هذه الكارثة الصحية العالمية.. وتلك الأرقام المخيفة في العالم وإقفال كل الأبواب الرياضية.. من الصعب التواجد في الميدان هكذا ومن دون مبررات.. لكن أيضاً بعض الكلام كالفاكهة إن لم يُقل في أوانه فإنه يسقط عفناً يعني «يخيس»!

• الدنيا تتطور بشكل سريع.. والاختراعات تتلاحق غالبيتها لخدمة البشرية والإنسانية ومنها أجهزة التواصل الاجتماعي التي أدخلتنا للعولمة.. لكن بكل أسف.. في احتدام معركة الحكومة ضد فيروس كورونا الفتاك أظهرت خدمات التواصل هذه أن هناك أناساًً يعيشون في مناخ الصدأ العقلي، ليحتكروا الفوضى المزعجة لمجرد رغبتهم هم «ضعاف النفوس» بالتواجد الإعلامي على الساحة واقتناص الفرص ولو بشكل سلبي موجع، يخلق نشازاً في مجتمع كويتي صغير متحد مترابط لمساعدة الحكومة «الحريصة والمجتهدة والمميزة» لتخطي هذه المرحلة الخطرة.

• جنرالات التواصل الاجتماعي «بعضهم شخصيات كرتونية» يصعب ارشادهم واقناعهم.. وهنا نؤكد أنه من الصعوبة بمكان أن يتم التفاهم بين راشد متفاهم مع قرارات حكومية صارمة لمنع تفشي هذا الفيروس الفتاك.. وبين أرعن متهور مندفع. إذ لكل منهما عقلية.. وغالبية أصحاب التصرفات المندفعة المتهورة يلعبون بالنار لمجرد البحث عن شهرة زائلة.. شهرة على حساب {وطن ومواطنين}.. ديدنهم التكذيب والقدح، وهي حجة كل ضعيف بلا فكر.

• يا حكومة الكويت «سوبر ستار المرحلة» رغم بعض الأخطاء.. فإن الكويت أهم من الكل، فهي الباقية والأشخاص «كالظل» زائلون.. واكشفوا لنا «بالحساب.. وليس الخطاب» أن هناك قليلاً من الأقنعة لن تعرقل نجاحات الدولة.. خلوكم في السما.. واتركوا القاع للقاع.

انتهى الكلام ولنأتِ للنهاية والسلام.

جاسم أشكناني


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking