آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

أحد الزملاء في هذه الصفحة كتب الأحد الماضي، مقالاً من «كعب الدست» بعنوان «العمل الخيري في تاريخ الكويت.. أكبر منك يا علي!».. وهو مقال يضج بالانتقاد لمقال كتبته مؤخراً بعنوان «خيركم ليس لوطنكم الكويت».. وأقصد فيه الجمعيات التي تطلق على نفسها ويطلق عليها المستفيدون من الأموال التي تجمعها «الجمعيات الخيرية».. وهي جمعيات أصولية قلباً وقالباً، تنتمي للجماعتين الأصوليتين اللتين تمسكان بخناقنا منذ عقود (اخوان – سلف).. والمثير في مقال الزميل انه تجاهل كليا أني ناقل المعلومات التي كتبتها بالمقال بحذافيرها من مقال الزميل والصديق طلال السعيد المنشور بالزميلة السياسة بتاريخ 23/‏3/‏2020، لكنه لم يأت بذكر هذه الواقعة، لأنه كان يريد الجنوح للنواحي الطائفية التي تسعد رؤساءه أو «معازيبه» في حزب الاخوان، الذي ينتمي اليه قلباً وقالباً، وخصني بانتقاداته الحادة بذلك المقال ولم ينس ذكر الزميل أحمد الصراف بدون مناسبة!... وليحمد ذلك الاخونجي أن جريدة القبس حذفت ارقام المبالغ الخيالية التي تبرعت بها الجمعيات الاصولية لحامي البوابة الشرقية!.. يكفي أن جمعيته الاصولية أغدقت على المقبور 10 ملايين دولار من أموال أهل الكويت وخيراتهم وصدقاتهم!.. أما ما ذكره عن انجازات جمعياته الاصولية في المجالات الخيرية مؤخرا ومدح واشادة الآخرين بذلك، فهذا «غيض من فيض» من الملايين التي تتنعم بها تلك الجمعيات وتغدقها على المنتمين اليها – بدون وجه حق – ذلك أن آخرين قد يكونون محتاجين انسانيا وفعلياً وواقعاً لتلك الاموال أكثر من «صبيان» تلك الجمعيات، ولكن أولئك الصبيان فهموها وهي طايرة من أيام الدراسة «اعمل تحت امرنا نغرقك بدنانيرنا»!

***

ونود أن نذكر زميلنا الاصولي والقراء الكرام أنه قد نجح في أحد انتخابات مجلس الامة بفعل مساندة ومساعدة جمعية الاخوان له، وكان يفتخر بانتمائه اليها، والذي كان واضحا من انتشار صورته العملاقة وتهانيه المتكررة لأهل دائرته الانتخابية برمضان والأعياد وما شابه! وهي اعلانات تشرف عليها شركات الاعلانات وتكلف عشرات آلاف الدنانير، والكل عندما يراها في منطقته وصاحب الصورة والتهنئة تكاد أن تخرج ابتسامته وسعادته من خارج اطار الصورة العملاقة يقول له: «من أين لك هذا يا هذا؟!».

ونحن ليس لدينا ما نقوله لهذا الاصولي جوابا على مديحه لبناة لحم أكتافه من هيئات وجمعيات اصولية ملايينية إلا ما يقوله أهل الكويت الأنقياء الأتقياء في مثل تلك المواقف الملتبسة.. يا حمد.. ما يمدح السوق إلا من ربح فيه..!

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

علي أحمد البغلي

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking