آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

665

إصابة مؤكدة

1

وفيات

103

شفاء تام

الحكومة الفرنسية توقع قراراً باستخدام «الكلوروكين» لعلاج كورونا

رغم الشكوك والريبة حول مدى فاعلية دواء «الكلوروكين» في معالجة فيروس كورونا، وقع رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، ووزير الصحة أوليفييه فيران، على قرار صدر اليوم الخميس، يسمح بوصف دواء «الكلوروكين» للمصابين بفيروس كورونا المستجد.

وجاء في القرار أن الدواء المذكور «يمكن وصفه وإعطاؤه للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد تحت مسؤولية الطبيب، في مؤسسات الرعاية الصحية التي توفر لهم الرعاية». بحسب ما اورده موقع روسيا اليوم.

من جهته، شكر مدير المعهد الاستشفائي الجامعي في مرسيليا البروفسور ديدييه راؤول الحكومة الفرنسية على «إصغائها» له، حيث كان أول من طالب بوصف الدواء لمرضى فيروس كورونا، ما تسبب في انقسام وبلبلة وسط علماء وخبراء الصحة.

على خطى فرنسا

في السياق قال وزير الصحة اللبناني ​حمد حسن​: «حجزنا ٥٠ الف علبة من دواء «كلوروكين» الذي أقر استخدامه في فرنسا بتوصية من ​وزارة الصحة​ الفرنسية، مؤكداً أن «هذا العدد أكبر مما يحتاجه لبنان في أسوأ السيناريوهات».

وشرع أطباء تونسيون، الثلاثاء، في استخدام دواء «الكلوروكين»، الخاص بعلاج الملاريا، مع أدوية أخرى، ضمن تجارب سريرية لعلاج المصابين بفيروس كورونا.

وقال شكري حمودة، المدير العام للرعاية الصحية الأساسية -حكومية تابعة لوزارة الصحة-، إن مجموعة من العلماء والباحثين في تونس ضبطوا طريقة استخدام «الكلوروكين» مع إضافة أدوية أخرى له، في إطار علاج المصابين بفيروس كورونا».

وأضاف حمودة، للوكالة التونسية للأنباء، أن إجراء أولى التجارب السريرية في تونس ينطبق مع ما قامت به بلدان متقدمة، ضمن مكافحة الوباء.

وبدأت دول أخرى منها الجزائر ونيجيريا، تجارب على «الكلوروكين»، في ظل تشديد خبراء في مجال الصحة على ضرورة إجراء مزيد من الدراسات والأبحاث قبل التصريح به كدواء لمصابين بالفيروس.

تحذير

في الوقت نفسه حذر الدكتور أنتوني فوسي كبير الأخصائيين في الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، مرارًا وتكرارًا من أن الأدلة حول العقار غير مؤكدة، نظرًا لأن الدراسة حوله غير كافية لإثبات أن الدواء يعمل أو لا يعمل.

بالتوازي تعرض راؤول -الذي يعد واحدا من 11 عضوا في المجلس العلمي لدى الحكومة الفرنسية لانتقادات عديدة، ولا سيما من قبل مجموعة «فيك ميد» التي تضم علماء يحاربون المعلومات الكاذبة في المجال الصحي، وقد حذروا في فبراير الماضي من الآثار غير المرغوب فيها لهذا الدواء.

غير أن هذه الانتقادات لم تثبط عزيمة راؤول الذي ترأس تجربة في مستشفى تيمون على 24 مريضا بكوفيد-19، كانت نتائجها مذهلة كما وصفها رئيس قسم المرضى المعدين في المستشفى الجامعي المتوسطي فيليب بارولا، قائلا «بعد ستة أيام، لم يكن لدى أي منهم فيروس قابل للكشف»، وقد وصفت الحكومة هذه التجارب السريرية بأنها «واعدة».

وقد أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعمل الباحث الفرنسي وبالأخبار «المثيرة للغاية»، قائلا في مؤتمر صحفي «ليس لدينا ما نخسره. أعتقد أنه يمكن أن يكون مغيرا للعبة، أو ربما لا»، وأوضح أن هذا الدواء سيكون متاحا «على الفور تقريبا».

غير أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية لم تشارك ترامب حماسته لهذا الدواء، موضحة أن الكلوروكين لم تتم الموافقة عليه ضد الوباء الحالي، ولكن مديرها ستيفن هان قال إنها ستقيم «تجربة سريرية ممتدة».

وتعرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب لانتقادات شديدة بعد أن قضى أمريكياً نحبه وتعاني زوجته من حالة صحية حرجة بعد تناولهما كلوروكين الفوسفات الذي أشار الرئيس دونالد ترامب إلى إمكانية استخدامه لعلاج فيروس كورونا.

وهو ما دفع خبراء تابعين لمؤسسة «بانر هيلث» للفوا بأن كلوروكين ليس ملائما تمامًا لمنع فيروس كورونا الذي ما تزال تحيطه الكثير من علامات الغموض».

وبالرغم من أن بحثا سابقاً ربط العقار بإمكانية معالجة كورونا لكن تعليقات ترامب حثت مسؤولي القطاع الصحة على إطلاق تحذيرات شديدة اللهجة مفادها أنه لم يتم التأكد من ذلك بعد.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking