آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

665

إصابة مؤكدة

1

وفيات

103

شفاء تام

لا شك أن الناس في ضجر من البقاء في المنازل وعدم الذهاب إلى أماكن اعتادوا الذهاب إليها للعبادة، وأماكن أخرى للنزهة والتسلية، والتواصل الاجتماعي، الذي عرف به أهل الكويت من قديم الزمان.

لكن من ينظر الآن حتى إلى الدول المتقدمة واستفحال الوباء فيها وعدم قدرتها على إيقافه، يدرك تماماً أننا في كويت الخير والعطاء التي استطاع رجالها - بتوجيهات من أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه وأدام عليه ثوب الصحة والعافية - من المسؤولين، وعلى رأسهم وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح حفظه الله، والشباب الكويتي وغيرهم من الذكور والإناث، ممن نذروا أنفسهم في مقدمة الصفوف باحتواء الوباء وسد منافذ البلد على الرغم الضغوط والأخطاء في بداية الأزمة.

إن هذه الجهود المتلاحقة والصادقة تجعل الكويت في مصاف الدول الأولى التي نجحت احترافياً في وضع التدابير التي من شأنها الحد من انتشار الوباء.

وانحسار هذا الوباء عن بلدنا مرهون بالالتزام بالإجراءات والتعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية، وحث الجميع من المقربين والأباعد على هذا النهج، لأن البلاء لن يفرق بين الجميع أفراداً وجماعات، أجناساً أو فئات.

لذا، علينا جميعاً أن نقف على خط واحد مع كل قرار يصب في مصلحة الوطن والمواطنين ومن يعيش على أرضه، سلاحنا الصبر، والدعاء الصادق أن يزيل الله تعالى هذه المحنة بحوله وقدرته.

د. سعود محمد العصفور

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking