آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

665

إصابة مؤكدة

1

وفيات

103

شفاء تام

في إطار الإجراءات الاحترازية التي استخدمها البنك المركزي الكويتي لمواجهة الأوضاع غير العادية مع تفشي وباء «كورونا»، وما له من تداعيات على نمو الاقتصاد العالمي والمالي والمصرفي، بالإضافة إلى الانهيار في أسعار النفط، وبعد قرار مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي بتخفيض سعر الفائدة على الدولار بواقع %1 لتصبح %0، اتخذ البنك المركزي قراراً بخفض سعر الخصم ليصبح %1.5 في إجراء تاريخي يعتبر هو الأدنى.

ولنوضح بشكل بسيط مفهوم سعر الفائدة، فهو ما يدفعه البنك المركزي على إيداعات البنوك لمدة ليلة واحدة أو شهر أو أكثر.. فعادة ما يستخدم البنك المركزي سعر الفائدة لتنشيط النقد من خلال العرض والطلب وهو أداة من مجموعة أدوات يستخدمها المركزي لكبح التضخم بالأسعار، ولكون الدينار من أقوى العملات ولجاذبية العملة من خلالها يحد المركزي من المضاربة بالعملة المحلية.

وحتى نكون منصفين، لا بد من الإشادة بالدور الذي يقوم به قياديو البنك المركزي الكويتي بالتعامل الحكيم والمدروس بعناية مع المتغيرات المالية والاقتصادية العالمية.

نعم، إن العملة مرتبطة بسلة عملات، ولكن التعاملات التجارية والنفطية مرتبطة بالدولار الأميركي، لذلك لا بد من الأخذ بالاعتبار المتغيرات الاقتصادية العالمية، خصوصا بما هو مرتبط بالدولار.

ويعتبر البنك المركزي هو الأمان والملجأ لصغار المستثمرين، فلذلك نراه قد اتخذ عدة قرارات من شأنها حماية المستثمرين والمتعاملين، وبشكل خاص الصغار منهم، مثل «عدم تسييل الضمانات ألا بطلب من العميل وعدم أخذ رسوم بالعمليات الإلكترونية وتأجيل الأقساط.. إلخ».

أما في ما يتعلق بقرار مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي، فخفض سعر الفائدة إلى «صفر» هل هو بسبب فيروس كورونا أم لأسباب أخرى؟

هل الاقتصاد الأميركي مقبل على ركود أو تباطؤ أم أزمة اقتصادية عالمية؟

فلا بد ألا تغفل الحرب التي تخوضها أميركا اقتصاديا، ضد التنين الصيني وروسيا وإيران، إضافة إلى حرب أسعار النفط.

هل تستطيع أميريكا دعم اقتصادها (صناعة - صادرات) والحفاظ على الدولار كقيمة؟

هل ستنجح الولايات المتحدة الأميركية بقرار خفض سعر الفائدة في المحافظة على وضعها الاقتصادي؟

نعم هناك أدوات أخرى يمكن استخدامها كشراء أصول طويلة الأجل أو شراء سندات حكومية.. ولكن هل تجدي نفعاً؟ هذا ما سنعرفه بالقادم من الأيام.

صالح محمد بوشهري

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking