آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

855

إصابة مؤكدة

1

وفيات

111

شفاء تام

الملك سلمان مفتتحاً القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين أمس (واس)

الملك سلمان مفتتحاً القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين أمس (واس)

محرر الشؤون الدولية -

أكد زعماء مجموعة العشرين أنهم «ملتزمون حماية الأرواح والمحافظة على الوظائف والمداخيل»، مشددين على «عمل كل ما يلزم لوقف جائحة كورونا».

وبعد قمة طارئة افتراضية، أمس، برئاسة السعودية، شدد قادة المجموعة في بيانهم الختامي على أن هناك «إجراءات لضخ 5 تريليونات دولار لحماية الاقتصاد العالمي»، إضافة إلى «الاتفاق على زيادة مخصصات الأبحاث لإيجاد دواء ولقاح للجائحة، والتعهّد بتبادل المعلومات الصحية وتعزيز النظام الصحي العالمي، وتوسيع صلاحيات منظمة الصحة العالمية لمواجهة الجائحة»

وأكد القادة أنهم «ملتزمون استعادة الثقة والمحافظة على الاستقرار المالي»، مشيرين إلى أن «معركتنا مع الجائحة تتطلب الشفافية والرد المشترك».

وذكروا أن المجموعة ستعمل على دعم الدول النامية «بقوة» لمواجهة آثار «كورونا»، مضيفين: «أولويتنا التصدي لآثار الجائحة صحياً واقتصادياً واجتماعياً». ولفتوا إلى «تشكيل جبهة موحّدة لمواجهة كورونا» و«اتخاذ جميع الإجراءات الصحية والمالية لاحتواء الجائحة».

ودعا بيان القمة «القطاع الخاص إلى تنسيق أكبر في مواجهة الجائحة»، مبيناً أن دول المجموعة ستواصل «تقييم المخاطر المترتبة على الدول الفقيرة جراء الجائحة» وتعهّد القادة في بيانهم «ضمان المرور الآمن لشحنات المواد الطبية والأغذية بين الدول».

في كلمة افتتح بها القمة، دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز زعماء المجموعة (أكبر الاقتصادات في العالم) إلى اتخاذ تدابير حازمة ومنسّقة على مختلف الأصعدة لمكافحة «كورونا»، مردفاً: «ينبغي علينا تقوية إطار الجهوزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشّى مستقبلاً». وتابع انه «في ظل تباطؤ معدلات النمو واضطراب الأسواق المالية، فإن لمجموعة العشرين دوراً محورياً في التصدي للآثار الاقتصادية لهذه الجائحة»، مضيفاً: «لذلك، لا بد لنا من تنسيق استجابة موحدة لمواجهتها وإعادة الثقة في الاقتصاد العالمي». وأكمل الملك سلمان: «من مسؤوليتنا مد يد العون للدول النامية والأقل نموّاً لبناء قدراتهم وتحسين جهوزية البنية التحتية لديهم لتجاوز هذه الأزمة وتبعاتها»

وبشأن التجارة، ذكر خادم الحرمين أن «على مجموعة العشرين أن ترسل إشارة قوية لاستعادة الثقة في الاقتصاد العالمي، من خلال استئناف التدفق المعتاد للسلع والخدمات في أقرب وقت ممكن».

أسعار النفط

وتتزامن القمة مع أزمة أسعار النفط المتراجعة، على خلفية قلة الطلب، وذكرت صحيفة وول ستريت جورنالأن واشنطن قد تنتهز فرصة القمة لبدء مناقشة الموضوع، بعد أن قوّض الوباء الطلب العالمي، لكن الكرملين أوضح أنه لن تجري مناقشة أسواق النفط خلال القمة؛ إذ إن انتشار «كورونا» هو الموضوع الرئيس للمناقشة، وفق ما هو مخطط.

السياسة الانعزالية

ويرى مراقبون أن القمة تتناقض مع مؤتمراتها التي تلت الأزمة المالية عام 2008، عندما تحوّلت المجموعة إلى خلية عمل لتعبئة المساعدة للبلدان الضعيفة، معتبرين أن ما يعزز تباعد أعضاء المجموعة هو السياسة الانعزالية التي يتبعها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال ماركوس إنغلز من مؤسسة «غلوبال سوليوشنز اينيشييتف» لوكالة فرانس برس: «إذا استطاع قادة مجموعة العشرين وضع السياسة جانباً والتوصّل إلى اتفاق جماعي، فإن هذه الدول لديها فرصة أفضل للنجاح مقارنة بتقديم حوافز منفردة».

الصين متفائلة

إلى ذلك، دعا الرئيس الصيني شي جينبينغ مجموعة العشرين إلى خفض الرسوم الجمركية لإعادة الثقة بالاقتصاد.

وكانت الصين أعربت، الأربعاء، عن تطلعها الى أن ترسل القمة إشارات ايجابية بشأن تعزيز التضامن والمواجهة المشتركة للفيروس، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتعزيز التوافقات بين الدول الأعضاء واتخاذ الإجراءات العملية اللازمة.

خطة عمل تتصدى للوباء

سبق القمة اجتماع افتراضي لوزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي بنوكها المركزية، حيث اتفقوا على وضع «خطة عمل» للتصدي لتفشّي «كورونا»، الذي يتوقّع صندوق النقد الدولي أن يثير حالة ركود عالمية. وألقى تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية كلمة للزعماء، طلب فيها زيادة التمويل ودعم إنتاج أدوات الوقاية الشخصية للعاملين في المجال الطبي.

الإمارات: لتعزيز المواجهة الجماعية

كتب الأمير محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي على «تويتر» أن الإمارات ستشارك في القمة «بروح التضامن والتكاتف». وتابع: «نواجه تحدياً مشتركاً غير مسبوق، في ظل انتشار فيروس كورونا، وشعوب العالم تتطلع إلى هذه القمة للخروج بمواقف وقرارات تعزز المواجهة الجماعية لهذا الخطر».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking