آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54894

إصابة مؤكدة

390

وفيات

44610

شفاء تام

إن ما نشهده اليوم من ثناء العالم، منذ أن تسلَّل وباء «كورونا» إلى كويتنا الحبيبة، هو انعكاس لإرث قديم لأهل الكويت، وديناميكية قانونية صارمة، وخدمة إنسانية جليلة، لا تفرِّق بين مواطن و«بدون» ومقيم.. إن ما نراه في كويت اليوم، هو انعكاس للصفات القيادية والأبوية لسمو الأمير ـــــ حفظه الله تعالى ورعاه ـــــ القائد الإنساني العظيم، الذي أنعم الله به على الكويت.

لقد باشرت الحكومة منذ اليوم الأول تنفيذ توجيهات سمو الأمير، وطموحات شعبه، ولم تدخر جهداً ولا سبيلاً ولا مالاً من أجل تلبية جميع الطموحات، في معركتنا ضد هذا الفيروس الغامض.. وعندما اتضحت ملامحه قليلاً، وبانَ جليّاً أن معركتنا لن تكون قصيرة، بل قد تكون طويلة جدّاً؛ أطلَّ علينا سمو الأمير ـــــ حفظه الله ـــــ من خلال بيان أبوي متين، واجتماع استثنائي تاريخي، حاملاً ابتسامة التطمين التي أطل علينا بها سموه، ليهوِّن قلقنا، ويشد من عزمنا في المعركة الطويلة المقبلة.

إننا أمام هذا الخطاب الكبير، والاجتماع التاريخي، والتوجيهات السامية، لا يسعنا إلا أن نقول سمعاً وطاعة يا «ربَّان السفينة».. وندعو الجميع إلى شدّ أحزمة الصمود حتى النصر.. فإننا الآن أمام المعركة العظمى والأشد خطراً: إجلاء إخواننا وأخواتنا في الخارج، والتي بدأت فعلياً أمس، ويُقدَّر عددهم بأكثر من ٧٠ ألف حالة، ليكونوا تحت الحجر المؤسسي.

ولا تخفى على الجميع خطورة هذه المهمة الجسيمة، نظراً إلى العدد الكبير للمواطنين العالقين بالخارج، ومحدودية المحاجر الصحية في الكويت، وطاقمها الطبي.

إن المرحلة المقبلة، التي تشهد الإجلاء الكبير، تتطلَّب تضافر جميع الجهود الرسمية والشعبية، والالتزام الصارم بتعليمات وزارة الصحة في تطبيق الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي والجسدي، والتمعُّن في الخطاب التاريخي لسمو الأمير، وعدم إرهاق الأجهزة المختصَّة، والتركيز على ضمان عودة العالقين إلى البلاد، وتأمينهم من النواحي الأساسية.

وبإذن الله تعالى، بعد فترة لن تطول، سيكتب التاريخ صمود دولة صغيرة في وجه وباء فتَّاك؛ انهارت دول كبرى أمامه، لكن بفضل الله، ثم بقيادة قائد استثنائي؛ اسمه صباح الأحمد، استطاعت الكويت تجاوز مراحله الأشد صعوبةً.. وسنقول لأبنائنا بعد عشرات السنين بإذن الله: «إن الكويت قد باعت الغالي والنفيس، لأجل حفظ أبنائها الطيبين».

القبس


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking