آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

صلاح العتيقي

صلاح العتيقي

احتضن ثرى الكويت الطيب، الطبيب والسياسي والكاتب، رجل القول والفعل، صلاح العتيقي، الذي وافته المنية في الثاني والعشرين من الشهر الجاري عن عمر ناهز الـ79 عاما، تاركا سجلا حافلا بالعطاء، في الطب والسياسة والصحافة، توازيا مع الاهتمام بقضايا الأمة الإسلامية.

وشارك العتيقي الذي ولد في الكويت عام 1941، في الانتخابات البرلمانية السادسة عشرة في تاريخ الكويت التي أجريت في 1 ديسمبر 2012، وفاز خلالها بعضوية مجلس الامة (ديسمبر 2012) المبطل بحكم المحكمة الدستورية، عن الدائرة الثانية.

ولتنوع اهتماماته، تنوعت شهاداته العلمية، فقد حصل على ماجستير في الصحة العامة من جامعة هارفارد وبكالوريوس الطب والجراحة وليسانس الحقوق من جامعة الاسكندرية، وعمل في وزارة الصحة مديرا لمنطقة الصباح الصحية كما كان رئيسا للجمعية الطبية الكويتية لعدة دورات وعضو الأمانة العامة للطب الإسلامي.

وانشغل خلال عمله البرلماني بإيجاد حلول جذرية وجادة للمشكلات الصحية التي تعاني منها الكويت، حيث كان دائم التأكيد خلال ترؤسه اللجنة الصحية البرلمانية على ضرورة الارتقاء بالخدمات الصحية بإيجاد أنظمة جديدة تحقق ذلك، دافعا نحو تشكيل فريق لادارة خطة لتحسينها من أجل رفع معدل الحياة والقضاء على الاوبئة وخفض معدل الاصابة بالسرطان.

وانعكاسا لعمله الدؤوب، وعزيمته القوية، شغل العتيقي عدة مناصب منها مدير منطقة العدان الصحية، وقيادة الجمعية الطبية الكويتية، ورئاسة بعثة الحج.

وعلى الصعيد الصحافي، كانت له عشرات المقالات التي تتناول كل شؤون البلاد، فتنوعت ما بين القضايا الصحية والعلاج بالخارج، والمالية وما يتعلق بها من اقتراض، إلى جانب الأمور الدينية والاجتماعية ومحاربة الفساد، والكثير من الرؤى التي تتصل بالصحافة وكيفية أدائها لرسالتها.

والقبس التي آلمها المصاب تتقدم من أسرة العتيقي بخالص التعازي، داعية للفقيد بالرحمة وبأن يلهم أهله الصبر السلوان.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking