آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

855

إصابة مؤكدة

1

وفيات

111

شفاء تام

رجل أمن فلسطيني في حراسة مقر منظمة التحرير.. أرشيفية

رجل أمن فلسطيني في حراسة مقر منظمة التحرير.. أرشيفية

في عددها الصادر بتاريخ 19 يناير 1974، نشرت القبس، تقريرًا إخباريًّا، عن مجموعة من الصحف، ردود الفعل الفلسطينية حول ذهاب منظمة التحرير إلى جنيف، حيث ذكر التقرير أن الجبهة الوطنية الفلسطينية، بعثت برسالة إلى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أعلنت فيها تأييدها لاشتراك المنظمة في مؤتمر جنيف.، فيما أعلن المجلس الثوري لـ«فتح» معارضته، وهاجم المنظمة.

وفيما يلي نص التقرير :

ذكرت اليوم صحيفة «لوريان ليجور» الصادرة هنا أن الجبهة الوطنية الفلسطينية ضمنت في رسالة بعثت بها اليوم إلى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تأييدها لاشتراك المنظمة الفلسطينية في مؤتمر جنيف. وأوضحت الجبهة في رسالتها أن المعارضة التي ظهرت إزاء الاشتراك في مؤتمر جنيف قد أفاد منها العدو في تضليل شعبنا.

وأضافت الجبهة في رسالتها ونحن إذ ندرك مسؤولياتنا ونضع في الاعتبار مصالح شعبنا في الأرض المحتلة، فإننا نحرص على تأكيد ضرورة انتهاج موقف إيجابي إزاء هذا المؤتمر.
وأضافت الرسالة «أن غياب شعبنا الذي تمثله المنظمة عن الاشتراك في هذا المؤتمر سيمكن النظام الأردني العميل كما سيمكن دولة إسرائيل من مواصلة مناوراتهما واقتسام أرضنا وتصفية حقوقنا».
وجدير بالذكر أن الجبهة الوطنية التي شكلت أخيراً في الأراضي المحتلة تضم بعض الشخصيات المستقلة، فضلاً عن ممثلين لمنظمات المقاومة والحزب الشيوعي وغيرها من المنظمات والهيئات الفلسطينية.

مكسب تحقق

وأوضحت الجبهة الوطنية الفلسطينية في رسالتها إلى منظمة التحرير الفلسطينية «أن العمل العربي والفلسطيني في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية لم يخلق فقط موقفاً جديداً كفيلاً بأن يرغم إسرائيل على التخلي عن أحلامها التوسعية، لكنه خلق أيضاً جواً مناسباً لاستعادة حقوقنا الوطنية».
واعتبرت الجبهة هذا الموقف الجديد «مكسباً» تحقق، وأضافت أن «منظمة التحرير الفلسطينية تعرف كيف تستفيد من الموقف الراهن بما يضيف إلى هذا الكسب مكاسب أخرى».
وأوضحت الجبهة أن المزايدات هي العقبة الأولى التي يتعين اجتيازها، كما تفضل الجبهة إقامة حوار بناء من أجل بلوغ استراتيجية تستطيع إحباط مناورات إسرائيل.

المجلس الثوري يهاجم

وفي الوقت نفسه، ذكرت اليوم صحيفة «بيروت المساء» الأسبوعية الموالية لليبيا أن المجلس الثوري لمنظمة «فتح» وهي السلطة العليا في المنظمة «هاجم اشتراك المقاومة في مؤتمر جنيف حتى في حالة توجيه دعوة رسمية لها».
وأضافت الصحيفة قائلة: إن المجلس الثوري قرر أيضاً أن تصوت منظمة فتح ضد الاشتراك في مؤتمر جنيف في حال طرح المسألة أمام المجلس الوطني الفلسطيني (البرلمان) الذي أجَّل اجتماعه إلى شهر فبراير بعد أن كان مقرراً أن يجتمع في منتصف يناير الجاري.
وأشارت «بيروت المساء» إلى أن هذه القرارات اتخذت خلال اجتماع طارئ عقده «المجلس الثوري» بعد أن رفض مشروع الحل السلمي خلال دورة سابقة.

(بيروت - و.أ.ف)

(يمكن لمشتركي القبس بريميوم تصفح العدد كاملًا من خلال الضغط هنا ص9)

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking