آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

556

إصابة مؤكدة

1

وفيات

103

شفاء تام

«كورونا» يشل حركة النقل البحري.. حول العالم

(فريق التحرير - فايننشيل تايمز) – (ترجمة: محمود حمدان) -

تعامل ميناء «لونغ بيتش» في كاليفورنيا مع بضائع صينية بقيمة 38 مليار دولار العام الماضي، لكن النشاط الصاخب بالمرفأ تراجع بأكثر من النصف مقارنة بالمستويات العادية مع انتشار فيروس كورونا حول العالم، وفقاً لمسؤولي الميناء.

وأجبر الوباء المصانع في الصين على الإغلاق بدءاً من يناير، مع تأثيرات متزايدة على الاقتصاد العالمي.

إبحار فارغ

ويقول راي فاميلاث، مسؤول الاتحاد في الميناء: شهدت موانئ لوس أنغلوس 50 «إبحاراً فارغاً» - السفن المقرر وصولها التي لم تنه رحلاتها أبداً - منذ بدء انتشار المرض، مضيفاً: «هذا ليس طبيعياً - هذا صعب للغاية، لم أر أشياء كهذه من قبل»، فيما يضاعف إغلاق الصين تراجع الشحن الذي سببته الحرب التجارية الجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ويعد الميناء علامة على تهديد التباطؤ الذي خلفه فيروس كورونا في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم وأكبر مصدر للسلع، التجارة العالمية التي تعاني الضعف في الأساس. حتى مع تخفيف بكين إجراءاتها الاحتوائية، يتراجع الطلب مع انتشار الفيروس. فمن سنغافورة إلى روتردام تشهد الكثير من الموانئ تراجعاً حاداً في النشاط.

انكمشت التجارة العالمية 0.5% العام الماضي، في أول تراجع سنوي منذ عام 2009، بحسب «آي إن جي» المصرفية، ودوتش بانك، فيما أحدثت الحرب التجارية لإدارة ترامب الصين وتهديدات بفرض تعريفات على صادرات الاتحاد الأوروبي حالة من عدم اليقين.

ودفع التباطؤ الأخير أسعار شحن الساحل الغربي بين أميركا والصين إلى التراجع 10% على أساس سنوي، حسبما ذكرت شركة «فريتوس» الاستشارية للشحن، في علامة على تراجع الطلب. وذكر نحو 80% من المستوردين الأميركيين الذين شملهم استطلاع للرأي أن المخزونات تراجعت نتيجة لذلك.

وتغادر العديد من السفن المتجهة إلى لونغ بيتش من ميناء شنتشن الصيني، رابع أكبر ميناء في العالم من حيث عدد الحاويات. وقال عمال الرصيف هناك لـ«فاينانشيال تايمز» إن الأعمال قد تراجعت بما بين 50 و75% منذ بدء انتشار فيروس كورونا.

نشاط متراجع

وتراجعت صادرات الصين المقومة بالدولار 17% في يناير وفبراير، مع هبوط تحت وطأة «تراجع عدد أيام العمل وتعليق الإنتاج والقيود المطبقة على المرور بعد انتشار فيروس كورونا»، بحسب خبراء اقتصاديين في «يو بي إس».

وفي بداية شهر مارس الجاري، كانت الصين تشجع على عودة الشركات إلى العمل الطبيعي. مع ذلك «عاد إلى العمل نحو 20% من السائقين فيما لم يكن أغلب الناس قادرون على من مدنهم»، حسبما قال يقول أحد سائقي الشاحنات في ميناء شيوان في شينزين.

وشهد ميناء يانغشان في شنغهاي انخفاضات مماثلة، إذ قال أحد موظفيه: «انخفض عدد الشاحنات الداخلة والخارجة بنسبة تتراوح بين 40-50%».

كما شهد ميناء روتردام، الأكبر في أوروبا وأحد أكثر الموانئ استقبالاً للحاويات، تراجعاً في السفن الواردة من الصين بنسبة 20% الأسبوع الماضي على أساس سنوي، حسبما ذكر ليون ويليمز، المتحدث باسم الميناء. في يمر 470 مليون طن من البضائع عبر الميناء سنوياً.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking