آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

855

إصابة مؤكدة

1

وفيات

111

شفاء تام

الارتجاع المعدي المريئي.. هل يمكن لبعض الأدوية أن تزيد الأمر سوءاً؟

الارتجاع المعدي المريئي هو حالة مزمنة توصف بتدفق حمض المعدة بالعكس، أي نحو المريء. يسبب هذا الارتجاع الحمضي تهيج والتهاب بطانة المريء، وأكدت «مايو كلينك» أن بعض الأدوية والمكملات الغذائية يمكن أن تهيج بطانة المريء، مما يؤدي إلى حرقة معدة مؤلمة. ويمكن أن يزيد بعضها الآخر حدة داء الارتجاع المعدي المريئي.

تتضمن الأدوية والمكملات الغذائية التي يمكنها أن تهيج المريء وتسبب ألم حرقة المعدة:

1 - المضادات الحيوية، مثل التيتراسيكلين والكلِينْداميسين.

2 - البيسفوسفونات التي تؤخذ عن طريق الفم، مثل الأليندرونيك

(فوزاماكس)، والإيباندرونيك (بونيفا)، والريسيدرونيك (آكتونيل وأتيلفيا).

3 - مكملات الحديد.

4 - مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين (آدفيل وموترين آي بي وغيرهما) والأسبيرين.

5 - مكملات البوتاسيوم.

تتضمن الأدوية والمكملات الغذائية التي تزيد الارتجاع الحمضي وتؤدي الى تفاقم الحالة:

1 - مضادات الكولينيات، مثل الأوكسيبوتينين (ديتروبان أكس أل)، التي تصرف لعلاج فرط نشاط المثانة ومتلازمة

القولون المتهيج. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (مثل أميتريبتيلين ودوكسيبين وغيرهما)

2 - محصرات قنوات الكالسيوم، والأدوية الخافضة للكوليسترول، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، والنترات

المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

3 - المسكّنات والمهدئات، وتتضمن البنزوديازبينات مثل الديازيبام (الفاليوم) والتيمازيبام (ريستوريل).

إذا كنت مصاباً بالارتجاع المعدي المريئي، فاسأل طبيبك إذا كان للأدوية التي تتناولها أثر على الأعراض.



تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking