آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

24112

إصابة مؤكدة

185

وفيات

9273

شفاء تام

فجأة وكأن العالم قد اطفئت الكهرباء عنه.. فتوقفت الحياة في ربوعه واطرافه ووسطه.. شماله وجنوبه.

كنا نخطئ باسمه بالبداية.. ولكن اليوم حتى اطفالنا يعرفون كل شيء عنه.. ويرفضون احتضاننا وتقبيلنا.. بسبب فيروس كورونا كما يقولون.

لم نتعود هذا الجمود بالحياة.. ولم نتعود ان نلتصق في بيوتنا اياما طويلة إلا ايام الاحتلال البغيض..عدو عسكري.

لكننا اليوم، وبسبب رعب كورونا، نلتصق في بيوتنا لنحمي انفسنا ونحمي اهلنا واصحابنا واحبابنا وكل من يعيش على هذه الأرض.

نلتزم بيوتنا استجابة لتعليمات أملاها علينا من يطمح لمصلحتنا ومن يسهر على سلامتنا.. ولنعين من يهدف الى ذلك للقيام بمهامه بسلاسة.

يقول الصينيون بعد ان اجتازوا المرحلة الحرجة، وبدأت مرحلة السيطرة على المرض عندهم، بعدما كانت مؤشراته تتصاعد بجنون.. «لم نتوقع ان نخدم وطننا يوما من الايام عن طريق جلوسنا في المنزل وعدم الخروج منه».

مهمتنا كلنا في الكويت، مواطنين ومقيمين، إبطاء انتشار فيروس كورونا، من خلال عدم اختلاطنا حتى بأقرب الناس لنا والبقاء في بيوتنا.. لانه كلما تم إبطاء انتشاره ازدادت قدرة المستشفيات والمراكز الطبية على التعامل مع الوباء بشكل افضل.. مما يعني انقاذ المزيد من الارواح.

هذا اقل ما يجب ان نقدمه لوطننا وسلامة كل من هو على ارضه.

فُتح باب التطوع للمواطنين لمكافحة المرض.. وكم من مقيم يحب هذه الارض ويتمنى ان يشارك في خدمتها.. فلماذا لا يكون باب التطوع مفتوحا للجميع.. فنحن كلنا في قارب واحد، والمرض لا يعرف جنسية ولا ديناً ولا مذهباً.

لي ملاحظة على بعض المنتقدين والمهددين، الذين اختاروا هذا الوقت وهذه المحنة ليعلو صوتهم بسبب خطأ لم نعرف حتى الآن حقيقته وظروفه لنحكم عليه حكما نهائيا.

بعض هؤلاء شخصيات يُسمع لها وذات تأثير معين في كل مجال تتخصص فيه على الجمهور الخارجي.. ادعوهم ان يؤجلوا فرد عضلاتهم ومحاكماتهم واستجوابهم لأي وزير او مسؤول لخطأ او هفوة حصلت في بداية التعامل مع ازمة كورونا.. وأقول لهم اننا اليوم احوج ما نكون الى كلمات التطمين والتشجيع والدعم والتهدئة.. احوج ما نكون الى نضع يدنا بيد حكومتنا بكل اذرعها.. نصفق لإنجازاتها وما قدمته من صور أثارت اعجاب واحترام الدول الاخرى.. لانها تستحق ذلك.

اي امور اخرى لابد ان نؤجلها الى حين زوال الغمة وانحسار الالم.. فلتسكت هذه الاصوات اذا لم يكن لديها شيء تشيد به او تفخر فيه من خلال تعامل الحكومة الكويتية المميز مع ازمة كورونا.

نعم.. سنُسائل ونحاسب كل من يخطئ في اي موقع كان.. ولكن ليس اليوم.. لاننا اليوم احوج ما نكون الى التركيز على الايجابيات ولا شيء غيرها.

شكرا كبيرة لا حدود لها.. لكل الجهود التي تقوم بها حكومتنا ممثلة بكل قطاعاتها.. ونقول لها.. يدنا بيدكم في كل زمن ووقت.. اما ان ننجو معا او لا سمح الله نغرق معا... وهذا كله يعتمد عليك انت يا من تسكن على هذه الارض.

من اجل الكويت.. اقعد بالبيت.. لو سمحت.

* * *

الصفوف الامامية العاملة لمكافحة انتشار فيروس كورونا بالكويت تستحق ان نصفق لها، من سطح منزلك او بلكونتك او امام بيتك او من سيارتك.. لنصفق لهم بشدة غدا (الخميس) الساعة ٩ مساء. يستاهلون.

* * *

أتمنى من كل شركات التغذية والمستلزمات الأخرى الالتفات الى الطواقم الطبية العاملة والمستنفرة في الجهات الاخرى بالبلد، والمنهمكة في عمل متواصل، عدا أرض المعارض والخيران.. على سبيل المثال: مستشفى جابر والمستوصفات والمطار وغيرها.. إنهم محتاجون الى رعاية واهتمام من القطاع الخاص أيضاً.

لا تنسوهم يا جماعة.

إقبال الأحمد

l.alahmad@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking