آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

22575

إصابة مؤكدة

172

وفيات

7306

شفاء تام

في ظل الظروف الحالية التي تعيشها الكويت وسط وباء كورونا مع دول العالم أجمع والاحتياطات التي أخذتها والإجراءات التي طبقتها لحماية المواطنين والمقيمين من الإصابة بهذا المرض الخطير، مثل تعطيل الدوام في القطاعين الحكومي والخاص وإغلاق المجمعات التجارية والأسواق والمقاهي والصالونات النسائية والرجالية.. وغيرها من الأعمال التي يمكن أن يتضرر من ورائها أصحابها والعاملون فيها، فالواجب يحتم على الجميع المشاركة في تحمل الأضرار، بمن فيهم أصحاب العمارات والمباني والمجمعات التجارية والمؤجرة لأصحاب الرخص التجارية والمحال والمعارض أن يتساهلوا مع أصحاب المهن المعطلة باعتبار إيجار شهرين أو ثلاثة مجانا بسبب الظروف القاهرة، خصوصا أن أصحاب تلك العمارات والمجمعات لن يجدوا أي مستأجر جديد لأي نشاط تجاري وسط الظروف الراهنة والحساسة فيما لو طردوا المستأجرين الحاليين، فلا بد من تحمل المسؤولية، وهي قليلة لو تمت مقارنتها بالمسؤولية الملقاة على الحكومة والتي أثبتت جدارتها حالياً بعد ما أخفقت في البداية، والدليل تقليد الكثير من الحكومات للإجراءات التي طبقتها الكويت.

***

وبمناسبة الحديث عن أضرار كورونا، لماذا لا تقوم وزارة التربية والتعليم العالي وبالتنسيق مع جمعية المعلمين وهيئة التدريس في الجامعة والتطبيقي، باعتبار كل المدرسين الوافدين بعطلة صيفية لكنها أطول بشهرين، أي تبدأ من الأول من أبريل المقبل وتنتهي في منتصف سبتمبر أو قبله، حيث تسلمهم رواتبهم المعتادة وبشرط أن يقوموا بالتوقيع على قضاء عطلتهم في بلدانهم من خلال مستندات رسمية على أن تبدأ مغادرتهم قبل النصف الأول من أبريل، وهذا المقترح يأتي إلى أن العام الدراسي يوشك على الانتهاء وإضافة إلى جلوس كل الطلاب والطالبات في بيوتهم إلى أجل غير مسمى. كما أن هذا المقترح الذي سيؤدي إلى مغادرة أكثر من مئة ألف معلم سيساعد الدولة على تخفيف الضغط عنها وبنفس الوقت سيؤدي إلى تلقي هؤلاء المعلمين علاج كورونا في بلدانهم وليس في الكويت. فلماذا يا وزارة التربية تتحملين وجود مدرسين يتقاضون رواتبهم وهم جالسون في منازلهم! فإعطاؤهم رواتبهم الصيفية كالعادة إضافة إلى راتب أبريل ومايو ومغادرتهم أنفع وأفضل بكثير من وجودهم في الكويت وهم لا يفعلون شيئاً إضافة إلى تلقي علاجهم وفحصهم بالمجان ولديهم دولهم لتتحملهم في هذه الفترة؟!

عبد الله النجار

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking