آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام

لا نبالغ إذا قلنا إن الكويت أصبحت اليوم محطّ أنظار العالم في احتوائها الاستثنائي والبطولي لأزمة «كورونا» على الأصعدة كافة: طبياً، إنسانياً، ثقافياً.. ومجتمعياً.. فقد استطاع مجلس الوزراء أن يثبت بالفعل اننا دخلنا عهداً جديداً في إدارة الأزمات بعد حزمة قرارات مدروسة وحازمة، لم تكن لتنجح لو لم يكن وقودها المباركة الشعبية من المواطنين الذين ضربوا مثالاً رائعاً في اللحمة الوطنية؛ والتعاضد والتكاتف والتعاون والتفهم والانضباط، بغض النظر عن خلافات ماضية سرعان ما صغرت وتلاشت، بل اختفت في أوقات التحدي الكبير.. كما كان حال الأجداد بناة الكويت.

نعم أيها السادة، انها كويتُ القيادة الحكيمة، والشعب العظيم الذين يستمدّون خصالهم من إرث عريق في مواجهة المحن ومجابهة الأزمات والأوبئة والمصاعب.. وها هُم اليوم يثبتون انهم يستندون إلى السارية نفسها، ويحملون الراية عينها التي حملها الأوائل، بصمودهم ورقيّهم وذكائهم وإيمانهم ببلدهم وقيادته، وبذلك اكتملت جميع عناصر الانتصار على هذا الوباء لندحره بتماسك كلّ القوى على هذه الأرض.

نعم، نقولها باللهجة العامية «فخورين فيكم»؛ انكم تقدمون درساً عظيماً ورسالة رائعة إلى العالم أجمع.

دعونا نستمر في هذا التركيز حتى نهزم هذا «الكورونا» اللعين.. دعونا نستمر في الانضباط في الحجر المنزلي، فغاية هذا الحجر هو عدم إغراق النظام الصحي بالمصابين بفيروس كورونا، وعدم مضاعفة أعدادهم لا سمح الله، مما سيجعل الجهاز الطبي وطاقمه تحت ضغط رهيب قد يفقدهما السيطرة، تماما كما حدث في ايطاليا المنكوبة عروس أوروبا التي أضحت شاحبة.

دعونا نتعاهد جميعا بالاستمرار بأقصى درجات الانضباط في الحجر المنزلي.. دعونا نتعاهد على عدم إرهاق الأطباء والمساعدين والمسعفين: بالالتزام بواجبنا بالحجْر المنزلي الى النهاية.

هكذا سيتمكن فريقنا الطبي البطل من وضع جل تركيزه لعلاج الحالات التي جرى رصدها.. هكذا سنسحق الكورونا اللعين بإذن الله، ونقدم النموذج الأعظم بالعالم في احتواء هذه الأزمة.

نقولها لكل مواطن ومقيم ومسؤول ومتطوع: والله اننا «فخورين فيكم»، هذه هي الكويت.. بلد صغير بدروس عظيمة.

القبس


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking