آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

70045

إصابة مؤكدة

469

وفيات

61610

شفاء تام

زوبعة فيروس كورونا المستجد أرهقت العالم برمته، وتداعيات انتشاره ليست مقصورة على الصحة العامة فقط، ولكن أيضا على الصناعة والتجارة منذرة بركود اقتصادي غير حميد. يسارع العديد من الدول اليوم لمكافحة هذا الفيروس بشتى الطرق، عن طريق الإجراءات العلاجية والوقائية المتفق عليها عالميا من قبل الخبراء والمختصين. وفي سبيل تعزيز هذه الإجراءات تلعب المعلوماتية وتكنولوجيا المعلومات دورا مهما في مكافحة الكورونا «رقميا». يقبع العلماء على استخدام النمذجة الرياضية ونظم المعلومات الجغرافية لتقصي وتتبع الأوبئة ودعم متخذي القرار على مكافحتها من خلال توفير البيانات اللازمة. وللذكاء الاصطناعي نصيب في مكافحة كورونا، حيث يقوم المختصون بتوظيف الذكاء الاصطناعي في تحليل فوري لأشعة الجهاز التنفسي للمساعدة في تسريع آلية فرز المحتملة اصابتهم بالفيروس. كما يتم استعمال الذكاء الاصطناعي على وسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها من البيانات الرقمية على الشبكة العنكبوتية، لكشف أي علامات غير معلنة عن انتشار المرض في مكان آخر. الأمثلة كالتي ذكرناها كثيرة ولكنها في حقيقة الأمر تعتمد على شفافية المعلومات وأهمية تبادلها بين الدول والجهات الرسمية، في إطار منظم باستخدام لغة موحدة بصورة رقمية. فمن غير معلومات دقيقة أو أشبه ما تكون بالمشوهة، لن تستطيع النظم الآلية استخلاص نتائج دقيقة. فأصبح من الضروري تبني نظم المعلومات الصحية وتدريب الكوادر على استخدامها لسهولة استرجاع البيانات ومشاركتها مع الجهات المعنية ذات الشأن. وأكاد أجزم بأن أحد أسباب انتشار الوباء هو عدم توافر البيانات بصورة دقيقة وآنية، كونها في العادة مسجلة على الورق خارج أي نظام إلكتروني.

ولا يمكن أن نتكلم عن دور المعلوماتية في مكافحة الكورونا رقميا، من غير أن نذكر آلية انتشار الإشاعات وسبل السيطرة عليها. للأسف العديد من الأفراد بالاضافة إلى بعض المنظمات غير المختصة غدا «يغرد» بما لا يعلم، مثيرا جدلا واسعا في الفضاء الالكتروني! ولكن نشاط وجهود وزارة الصحة الكويتية للتصدي للإشاعات ونشر التوعية الصحية والمواد التثقيفية عبر القنوات السبرانية يعد مثالا يحتذى. جهود الأبطال في القطاع الصحي الحكومي والمتطوعين المساندين وأجهزة الدولة المختلفة أظهرت المعدن الأصيل لأهل هذا البلد الطيب. فتحية لكل الأبطال و«بيّض الله وجوهكم». حفظ الله الكويت من كل مكروه.

د. ضاري عادل الحويل

@dhuwail

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking