آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

7306

شفاء تام

بعد تسجيل إصابات كورونا في الكويت، تعاملت وسائل الإعلام والجهات المعنية مع الحدث بالتوعية والتحذير ونقل الأخبار، كما أننا رصدنا العديد من الأمور السلبية والإيجابية لأحداث مرض كورونا في الكويت، وسوف أذكر بعضاً منها:

الأمور الإيجابية، هي سرعة استجابة وزارة الصحة واتخاذ القرارات اللازمة التي تعنى بصحة المواطنين والمقيمين؛ كاختيار مواقع للعزل الصحي للمرضى، وعزل المرضى، وإقامة مؤتمرات صحافية توعوية يومية.

مشاركة الجمعيات التعاونية التي قامت بتعقيم الأسطح داخل الجمعيات، وتوزيع الكمامات على جميع العاملين في الجمعيات، وتوزيع سلة وقائية للمساهمين تحتوي على كمامات ومعقم لليد.

قيام وزارة التجارة بالرقابة الدورية على الصيدليات، التي قام بعضها برفع أسعار الكمامات على المواطنين، وتم إغلاق بعض الصيدليات التي استغلت حاجة الناس.

التوعية الوقائية الإيجابية للمواطنين، قام العديد من المواطنين بنشر فيديوهات توعوية إيجابية تهدئ من الهلع الذي أصاب بعض المواطنين، والتوعية بكيفية الوقاية من المرض عن طريق اتباع إرشادات وزارة الصحة.

أما السلبيات لمرض كورونا في الكويت، فتتمثل في تدخل بعض أعضاء مجلس الأمة في ترك بعض من اشتبه فيهم، وهم حاملون للمرض، بسبب قدومهم من دول موبوءة، وهذا تصرف غير مسؤول قد يتسبب في نقل المرض وانتشاره بصورة كبيرة.

عدم وجود إدارة للأزمات في الكويت، اجتهدت وتكاتفت وزارة الداخلية ووزارة الصحة والطيران المدني وغيرها من الجهات، وهذا شيء يحسب لها، ولكن حان الأوان لتأسيس إدارة خاصة للأزمات، تكون لها خطط وأدوات لإدارة كل الأزمات المتوقع حدوثها في الكويت.

عدم وجود أمن طبي، لا توجد مصانع لصناعة المواد الطبية، ولا توجد صناعات دوائية وعلاجية، تحتاج الكويت إلى دعم هذا النوع من الصناعات الحيوية والمهمة.

شكرا وزارة الصحة والعاملين فيها، شكرا وزارة الداخلية، شكرا وزارة الإعلام، شكرا الطيران المدني، شكرا الخطوط الجوية الكويتية، شكرا الجمعيات التعاونية، شكرا سفارات الكويت، شكرا للشعب الكويتي وللمقيمين على التزامهم بالتعليمات الوقائية.

أما بعض النواب، فنقول لهم اتركوا الطائفية والتكسبات الانتخابية، ودعوا الأجهزة المعنية الحكومية للقيام بدورها لحمايتكم وحماية المواطنين والمقيمين من هذا المرض.

عافانا الله وإياكم شر الأمراض.. سلامات.. أجر وعافية للجميع.

فواز أحمــد الحمــــد

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking