آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

22575

إصابة مؤكدة

172

وفيات

7306

شفاء تام

لا أعرف من هو صاحب اختيار فندق، ومن ثم منتزه الخيران ليكون الحجر الصحي للمصابين بفيروس كورنا؟ خصوصا لو علمنا أن ذلك سيؤثر في سمعة تلك الأماكن بعد مغادرة المحتجزين، ولا أعتقد أن هناك عائلات سترغب في استئجار شاليهات منتزه الخيران الذي يبدو أنه سيلحق صالة التزلج والمدينة الترفيهية والتل السياحي وغيرها من الأماكن السياحية في الزمن الجميل.

أما بالنسبة إلى الفندق، فهو يختلف لكون زبائنه في المستقبل هم من خارج الكويت، ولن يعرفوا بأنه كان مقرا للمصابين بالفيروس الخطير والمميت!

من هو صاحب اختيار تلك الأماكن؟ ألم يجدر به أن يفكر باختيار فندق ومنتزه الخيران في جزيرة فيلكا، ليكون المرضى في موقع بعيد ولن يفكر أي شخص بالوصول اليهم، ولا يفكر أي منهم بالهروب او الابتعاد، خصوصا أن هناك مطاعم وبقالات والدولة تستطيع أن توفر كل شيء، مثلما هو حاصل في دولة الامارات التي خصصت جزيرة ياس للحجر الصحي.. ولماذا لم يفكر هذا الشخص بإعادة تأهيل وتأثيث أماكن هي بالأساس شاغرة ولكن تكلف الدولة مبالغ طائلة، مثل مباني وزارة التربية القديمة الواقعة في الشويخ، بعدما انتقلت هذه الوزارة الى مبناها الجديد في جنوب السرة، مع العلم بان المباني القديمة قوية وكثيرة الغرف ودورات المياه، ولها بوابات يمكن التحكم بالدخول والخروج عن طريقها، كما لا ننسى مبنى وزارة الداخلية القديم الواقع في منطقة الصوابر في المرقاب، وبمجرد أن تكلف احدى الشركات بالتأثيث والتعديلات سيكون كل شيء جاهزا وبأقل التكاليف، بدلا من المبالغ الضخمة التي دفعت على الفندق ومنتزه الخيران، والذي من الآن سنقول الله يرحمه، لانني لا أصدق أن هناك من سيقبل باستئجار شاليهاته حتى لو جاءت اكبر شركة في العالم لتعقيم كل شاليه بمحتوياته وأغراضه وأثاثه!

عبد الله النجار

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking