آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

49303

إصابة مؤكدة

365

وفيات

40463

شفاء تام

طوابير الفحص الطبي قبل الدخول إلى مجمع الوزارات (تصوير: سيد سليم)

طوابير الفحص الطبي قبل الدخول إلى مجمع الوزارات (تصوير: سيد سليم)



حمد السلامة - 

سيطر هاجس العدوى بفيروس كورونا على أروقة الجهات الحكومية في أول دوام عقب العطلة امس، وفيما بلغت نسبة حضور الموظفين في مجمع الوزارات نحو %75، باستثناء الإجازات المرضية وغيرها، كان مشهد الحضور بالكمامات طاغياً، فضلاً عن الحرص على تعقيم الأيدي سواء بعبوات المطهرات التي جرى توفيرها من الوزارات والمصالح الحكومية، أو تلك التي حرص العاملون والمراجعون على اصطحابها معهم. 

في مشهد يعتبر جديداً وغريباً، شهد مجمع الوزارات طوابير من الموظفين والمراجعين أمام المبنى الرئيسي منذ الصباح الباكر، حيث يُجرى الفحص الطبي بواسطة «الجهاز الحراري» قبل الدخول الى بوابة المجمع.

وبمجرّد الدخول تقابلك الإجراءت الاحترازية التي وفرتها الجهات المعنية بشكل يدعو الى الاطمئنان قبل دخول المجمع، كما أن التوقيع في سجل الحضور والانصراف بدلاً من البصمة أعاد للأذهان ما كانت عليه الدوامات سابقاً.

وشدد المسؤولون في الوزارات على رصد اي تغيب او انصراف من الدوام قبل المواعيد الرسمية، وجرى إرسال الكشوف أولاً بأول حسب الأوقات التي حددها ديوان الخدمة، اضافة الى حصر من تغيّب بلا عذر تميهداً لمحاسبته.

وفي وزارات العدل والأوقاف والشؤون والمالية والتجارة كان التزام الموظفين بالحضور سيد الموقف، وسط تخوف من انتشار المرض، حيث تفنن الموظفون والموظفات في توفير المعقمات والكمامات وتبخير المكاتب، إضافة إلى الحرص على الابتعاد عن التجمعات.

القبس رصدت أجواء الدوام والحضور في مجمع الوزارات، وكان واضحاً ومسموعاً في أغلب المكاتب الحديث عن «كورونا» وتطورات الحالات، وتبادل العاملون الطرائف والنكات، فمجرد أن يعطس أحدهم يتخذون من العطسة مجالاً للفكاهة والتندر، فضلاً عن تبادل الأحاديث حول الأماكن التي قضوا فيها العطل، وكيف جرى التعامل معهم في المطارات، فضلا عن التطرق الى الاستعدادات الحكومية لمواجهة «كورونا».

وكان لافتاً الهدوء الشديد في الشوارع وغياب زحمة المراجعين.

وتؤكد مصادر القبس في وزارات عدة أن الإجازات كانت بالتنسيق بين الموظفين والمسؤولين، وكانت بالشكل الدوري ولم تكن هناك حالات تغيب كثيرة.

ووفق مصدر مسؤول في ديوان الخدمة المدنية، فإن حصر الغيابات بعد إيقاف البصمة لن يكون صعباً، حيث ترسل كشوفات الحضور والانصراف أولاً بأول، ومن يتم رصده متغيباً بلا مسوغ قانوني سينال العقاب.

عقموني!

جرى توفير المعقمات والمناديل والكمامات في مجمع الوزارت في كل الأروقة والممرات والمداخل والمخارج، وتبادل الموظفون النكات، حيث قال أحدهم بأعلى صوته: «عقموني»!

استياء.. فتفهّم

في بداية إيقاف الموظفين لفحصهم تذمّر بعضهم من طول فترة الوقوف إلا أنهم تفهموا الموقف عندما قال أحد المسؤولين: هذا الفحص لمصلحة الجميع، وكل التعليمات يجب أن تطبق.


تعقيم الأيدي


مجمع الوزارات هادئ في أول دوام (تصوير: بسام زيدان)


عبوات المطهرات جاهزة


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking