آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

هل سيصبح التعليم  «أونلاين» إجبارياً؟

يسرا الخشاب - 

مع اعلان جامعة الكويت تعطيل الدراسة في جميع مواقعها لمدة أسبوعين بسبب فيروس كورونا، ارتبكت الجداول الدراسية لكثير من المقررات، وبدأت محاولات لإيجاد طرق لتعويض الدروس التي يجب أن ينتهي منها الطلبة، لاسيما مع قصر الفصل الدراسي الثاني وقرب حلول شهر رمضان، وقد بدت فكرة تقديم المقررات عن بعد Online الفكرة الأبرز التي طرحها كثير من الأساتذة.

ورغم اهمال محاولات تطبيق الدراسة عن بعد لسنوات، والتوجه السلبي اتجاهها أحياناً، بعد أن ضبطتها وزارة التعليم العالي، واعتبرت شهاداتها غير معترف بها، يبدو أن التطور التكنولوجي أصبح إجبارياً في ظل ما تعانيه الدولة من خوف لتفشي الفيروس، فالدراسة والتواصل الالكتروني وسيلة ناجعة تعمل على اللحاق بما تبقى من الفصل الدراسي.

واستشعر كثير من الأساتذة أهمية هذا الأمر، فأعلنوا بث محاضراتهم الكترونياً، مستخدمين عدة برامج معروفة في هذا الشأن كاليوتيوب وبرنامج كمتاسيا وغيرهما، إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعية الأكثر استخداماً كالبث المباشر للانستغرام، بينما يبدو أن تنظيم هذه المحاضرات الالكترونية سيواجه صعوبات حال لم يلتزم الطلبة بوقت البث.

بعض الأساتذة قرروا تسجيل مقرراتهم وارسالها إلى طلبتهم كمقاطع مصورة يمكنهم بعدها السؤال والاستفسار عن الدروس بالطريقة المعتادة للتواصل، سواء من خلال البرامج أو من خلال الايميل، بينما لم يتضح موقف أساتذة آخرين من طريقة التواصل والدروس في الأسبوعين المقبلين، لاسيما ممن لا يحبذون استعمال التكنولوجيا في التعليم.

واحتدم الخلاف بين معظم الطلبة والأساتذة في وجهات النظر حول الطريقة المثلى لاكمال الفصل الدراسي، فالبعض وجد أن تمديد جميع مواعيد الفصل حل مناسب للتأخير الذي ستخلفه العطلة، بينما رأى آخرون أن تكثيف الجهود فيما تبقى من الفصل بعد الاجازة سيسهم في الالتزام بالأوقات المقررة، ورفض البعض التعليم الالكتروني الذي وجدوه غير فاعل.

وأكد مدير جامعة الكويت بالانابة د.فايز الظفيري، تأجيل جميع الاختبارات التي كانت ستعقد في الفترة المقبلة، وذلك رداً على بعض الأساتذة الذين أرادوا اقامة الاختبارات في أوقاتها حتى في ظل العطلة، الأمر الذي اعتبره المسؤولون مخالفة للقانون وسيعرض هؤلاء الأساتذة للمساءلة القانونية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking