آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

289

إصابة مؤكدة

0

وفيات

73

شفاء تام

أول تراجع للنظام السوري.. المعارضة تستعيد سراقب

(أ ف ب) -

في أول تراجع كبير للنظام السوري، منذ هجومه في ديسمبر الماضي - مدعوماً بغطاء جوي روسي - من أجل استعادة محافظة إدلب، استعادت فصائل المعارضة المسلحة - المدعومة من تركيا - صباح اليوم الخميس، السيطرة على مدينة سراقب في الريف الشرقي لإدلب، وذلك بعد معارك ضارية مع قوات النظام، المدعومة من إيران.

واستطاعت قوات المعارضة تجاوز خطوط قوات النظام عبر عملية بدأت مساء الأربعاء من الأحياء الخارجية للمدينة، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وتمكنت قوات المعارضة من التقدم نحو مركز المدينة والسيطرة عليها بشكل كامل.
ولا يزال النظام السوري غير معترف بتقدم المعارضة في أرياف إدلب وسيطرتها على سراقب، وفق ما نشرته وكالته الرسمية (سانا).
وتأتي الأهمية الإستراتيجية لسراقب كونها نقطة التقاء الطريقين الدوليين «M4»و«M5». ويربط طريق «M4» محافظة اللاذقية بمحافظتي حلب وحماة، بينما يصل «M5» محافظة حلب بالعاصمة دمشق.
وذكرت مصادر ميدانية أن المعارضة عقب السيطرة على المدينة دمّرت رتل مؤازرة لقوات النظام مؤلف من 14 مركبة، قادم من بلدة مرديخ، بعد استهدافه بقذائف المدفعية.
يشار إلى أن النظام السوري سبق أن سيطر على سراقب الاستراتيجية، ما دفع المعارضة إلى الاستماتة من أجل استعادتها لا سيما أنها تمثل أهمية كبيرة للطرفين.
وفي وقت سابق، تمكنت المعارضة من استعادة السيطرة على قرى وبلدات آفس ومجارز والصالحية وكفر عويد في ريف إدلب الشرقي، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».
وتأتي هذه التطورات في وقت تستمر فيه محادثات الوفدين الروسي والتركي بأنقرة حول التطورات الميدانية في إدلب.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking