آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

317

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

التركة ثقيلة.. يا رنا!

شكّل حادث الانهيار الرملي في مشروع المطلاع السكني، الذي أودي بحياة 6 عمال نيباليين، اختباراً عملياً صعباً لوزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الإسكان د. رنا الفارس، بعد أيام قلائل فقط من تسلّمها الحقيبة الوزارية.

وبدا أن رد فعل الفارس السريع مع «الحدث»، جاء على قدر حجم «الحادث»، عبر سرعة تواجدها في موقع الانهيار، وتفقُّدها الوضع على الأرض، ثم زيارتها للمصابين في مستشفى الفروانية، وأمرها بتشكيل لجنة تحقيق، ترفع تقريرا عاجلا إليها خلال أسبوع، وهو ما جرى فعلا.

تلك الإجراءات عكست خطوات صحيحة، ينتظر أن تتبعها محاسبة المسؤولين عن ذلك الانهيار، وهو ما أكدته الفارس بعبارة حاسمة أمس «ستتم محاسبة المتسبّب مهما كان».

وبما أن التركة التي ورثتها الفارس من سلفها ثقيلة، سواء في وزارة الأشغال أو ملفات الإسكان، فأزمة الطرق وتطاير الحصى تضع جهودها وتحرّكاتها تحت سمع كل مواطن وبصره.

وستظل وعود الفارس التي أطلقتها منذ أدائها القسم، بالتعاون مع النواب لتحقيق مصلحة المواطن، وحفظ حقوقه وحقوق الدولة، وتسريع تنفيذ المشاريع والتزام الشفافية في التعاطي مع قضايا الوطن، في موضع اختبار، حتى تتحقّق.

على صعيد متصل، شددت د. الفارس على محاسبة المتسبب مهما كان موقعه في الحادث المأساوي، الذي أودى بحياة 6 عمال في مشروع المطلاع، مشددة: «سنكون حازمين في اتخاذ القرار اللازم لحفظ حقوق الدولة والمواطنين».

وقالت الفارس أمس، إنها بصدد دراسة تقرير اللجنة المحايدة في حادثة الانهيار في المطلاع، وسيصدر بيان تفصيلي بخصوص التقرير بشكل رسمي، لنكون واضحين وشفافين مع الجميع، مؤكدة حرصها على استكمال الأعمال في المشروع لتسليمه في أقرب فرصة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking