آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

10

إصابة مؤكدة

20

وفيات

30

شفاء تام

رحماك يا رب السماء، رحماك يا عالم الغيب والشهادة، هل نصدق أم نكذب المستندات الثابتة بمحاضر رسمية؟ هل نحن في حلم أم في علم؟ هل حقا نحن في الكويت التي تزخر بالكفاءات القانونية من الشباب ذكورا وإناثا حتى تستعين وزارة الصحة بقانوني جاء إلى الكويت بطريق «الفهلوة والهمبكة» ليمثلها أمام جهاز النيابة العامة وإقامته لا تزال على مقهى، مخالفا بذلك ابتداء قانون الإقامة؟! بل السؤال ما حاجة مقهى إلى قانوني ليتم منحه سمة الدخول؟ اللهم إلا إذا كان هذا القانوني من النوع «الفاخر» ليحقق مع زبائن السلوم والمعسل في ليلة من ليالي الشتاء الطويلة، ومن هو ذلك العبقري في الوزارة الذي أتم إجراءات التعاقد والاتفاق معه؟ وأين مباحث الإقامة عن هذا الأمر بعد أن شاع الخبر وعم أرجاء المدينة، فالواضح أننا أمام جنحة مخالفة قانون الإقامة وهل لا يزال هذا القانوني «الأريب» على رأس عمله أم تم القبض عليه وترحيله إلى حيث أتى؟ وهل تم التحقيق مع من استقدمه وجاء به وتركه يصول ويجول في بلد العمالة السائبة بحثا عن لقمة العيش بعد أن قبض ثمن الإقامة؟!

كل تلك الأسئلة لا إجابة لها، لكن إجابتها مؤكدا أننا ما زلنا نعيش في فوضى عارمة وكل أحاديث التنمية والبناء ومحاربة الفساد المالي والإداري ودراسات مطابقة سوق العمل مع مخرجات التعليم عبارة عن أحاديث «كلك وجمبزة»!

الخطورة يا قوم.. أن القانوني حضر إلى البلد بطريق الغش والحيلة ويتولى التحقيق بملفات غاية في الأهمية والحساسية وتتعلق بأموال ومصالح وحقوق الجهة التي يعمل بها (مع ملاحظة أن إقامته ليست على الوزارة بمعنى أن جواز سفره ما زال بحوزته) فكيف يؤتمن من دخل بوسائل احتيالية على تلك الأوراق والملفات المهمة؟! فالتجارب في مثل هذه الحالات كثيرة ومتنوعة والمحاكم تزخر بالقضايا من هذا النوع لا تكفي هذه المساحة للحديث عنها ووزارة الصحة قد حازت المركز الأول «ما شاء الله» ببلاغات وقضايا الفساد والاعتداء على الأموال العامة باعتراف هيئة نزاهة قبل أيام.

بسام العسعوسي
b.alasousi@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking