آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

289

إصابة مؤكدة

0

وفيات

73

شفاء تام

كيلو الفقع «الكويتي» بخروف!

عبدالرزاق المحسن -

الفقع الذي وصفه الآباء والأجداد بأنه غذاء ودواء، قفز سعره إلى نحو 50 ديناراً للنوع الكويتي، بسبب شح كمياته، على عكس ما حدث في مثل هذا الوقت من العام الماضي، حيث كان متوافراً بصورة كبيرة.

وشهد سوق الفقع بالري امس ارتفاعا ملحوظا للاسعار، نظرا لقلة الكميات المعروضة من الفقع السعودي والايراني، مع شبه غياب لافت للفقع الكويتي عن اغلب البسطات، لكن أسعاره تراوحت بين 42 و 48 ديناراً وفق الأحجام.

وتوافرت كميات كبيرة من الفقع العراقي والمغربي في السوق، وبيع كيلو الفقع السعودي في بعض البسطات بـ30 ديناراً «ذي الحبة الكبيرة»، بينما بيع ببسطات اخرى بـ40 دينارا، كما تراوحت اسعار الفقع العراقي بين 8 دنانير للكيلو «الحبة الصغيرة» و 15 دينارا «وسط» و 25 ديناراً للحبة الكبيرة، كما وصلت اسعار الايراني الى 18 ديناراً للكيلو ذي الحبة الكبيرة و15 للكيلو ذي الحجم المتوسط، و 8 دنانير للكيلو ذي الحجم الصغير.

ووفق جولة القبس تبين ان نوعي «الإخلاص والزبيدي» من أكثر أنواع الفقع الاكثر رواجا، لكن الاحجام المتوسطة محببة أكثر نظرا لسهولة طبخها وقيمتها الغذائية قياسا بالحبة الكبيرة التي يتغير طعمها عند طبخها وتناولها، فيما الحبات الصغيرة لا تشهد اقبالا عليها، حيث انها تزداد صغراً عند الطبخ، وبالتالي تقل الاستفادة منها غذائيا.

وتوقع الباعة انخفاض اسعار الفقع عموما اعتبارا من منتصف فبراير الجاري، مع قرب دخول كميات قادمة من افريقيا، لافتين الى ان ندرة الفقع الكويتي اسهمت بشكل كبير في ارتفاع الاسعار.

ولفتوا الى ان الاقبال على السوق هذا العام اقل من الاعوام السابقة، بسبب قلة كميات الفقع القادمة من السعودية والعراق وايران وتونس والجزائر والمغرب، مشيرين الى ان مبيعات البسطات ضعيفة مقارنة بساعات العمل التي يقضونها في السوق.

وعبر المستهلكون عن استغرابهم من ارتفاع أسعار الفقع هذا الموسم، مشيرين إلى أن سعر الكليو الواحد يقترب من سعر خروف!، مطالبين بتشديد الرقابة على السوق لمنع المبالغة في الأسعار.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking