آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام

مراجعو العيادات الخارجية في مستشفى الفروانية.. وطفل يرفع ذراعه المكسورة!

مراجعو العيادات الخارجية في مستشفى الفروانية.. وطفل يرفع ذراعه المكسورة!

المحرر الصحي -

تعتبر العيادات الخارجية في اي مستشفى عام من اهم الاقسام، فهي تقدم الخدمات الطبية والرعاية الصحية الحيوية للمرضى من كبار السن، او الاطفال، او النساء، او ذوي الاحتياجات الخاصة، بجانب شرائح المجتمع الأخرى، لكن بعض هذه العيادات يبدو انها تعاني احيانا سوء التخطيط لادارتها بالشكل المثالي، حيث أصيب مراجعو العيادات الخارجية في مستشفى الفروانية، أول من امس، بصدمة كبيرة بعدما تعذر دخولهم الى الاطباء بسبب وجود احتفال بالاعياد الوطنية.

وكما هو معروف، فإن مراجعي المرافق الصحية التابعة لوزارة الصحة يعانون طول المواعيد الطبية، الممنوحة لهم من قبل الاطباء المشرفين على حالاتهم، فبينما ينتظر المواطن هذا الموعد بفارغ الصبر يفاجأ بوجود مناسبة لحفل، مما يعرقل دخوله العيادة وفق الموعد الممنوح له مسبقا، كما ان هذا قد يؤدي الى تفاقم الحالة الصحية للمريض في حال عدم اجراء الكشف الطبي له في التوقيت المناسب.

فكل مواطن يسعد بالمشاركة في اي مناسبة خاصة بالاعياد الوطنية، الا ان ذلك يجب ألا يكون على حساب آلام المرضى الذين يئنون من امراض متفرقة، حيث انهم فوجئوا أول من امس بعدم جلوس موظفي الاستقبال في مكاتبهم، وهم المختصون بتنظيم دخول اي مريض على عيادته، فضلا عن تزويده بالملف الطبي الذي يجري جلبه من اقسام اخرى، فالاعذار كانت حاضرة بوجود off لديهم من قبل ادارة المستشفى، وهو الامر الذي اصاب المراجعين بالذهول، فكيف يتم تعطيل اقسام مهمة كالعيادات الخارجية على حساب صحة المواطنين؟.

لماذا الإهمال؟

وحاول بعض المواطنين اللجوء الى ادارة المستشفى، لتوضيح عدم صحة ما يجري من اهمال في حق المواطن بالحصول على الرعاية الصحية المناسبة له، بسبب وجود احتفال ما، لكن تبين لهم مشاركة الادارة في الحفل، بينما انتظر المرضى انتهاء الحفل حتى يتمكنوا من الدخول على العيادات الطبية في وقت لاحق، ومثل هذه الحوادث يجب ان تأخذ حيزا من تفكير مسؤولي وزارة الصحة، خاصة ان هناك اقساما اخرى سواء في مستشفى الفروانية اوغيره من المستشفيات، تستعد لتنظيم احتفالات مماثلة.

فهل يعقل ان تتعطل عملية تقديم الرعاية الصحية في مستشفى يخدم اكثر من مليون و 200 الف نسمة، بحسب اخر الاحصاءات، كما ان هذا التأجيل لمواعيد المرضى يدخلهم في متاهات اخرى، تتعلق بكيفية الحصول على موعد جديد يكون قريبا نوعا ما، بهدف اجراء الكشف الطبي والحصول على العلاج المناسب، مع الحرص على عدم مصادفته مع وجود احتفال لدى المستشفى!.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking