آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

121635

إصابة مؤكدة

746

وفيات

112771

شفاء تام

مع بدء العد التنازلي رسمياً لانطلاق الحدث العالمي للمرة الأولى في المنطقة نهاية أكتوبر القادم، كشفت دولة الكويت أخيراً عن تفاصيل مشاركتها الأكبر في تاريخ معارض إكسبو العالمية من خلال جناحها في إكسبو 2020 دبي، المصنّف ضمن أكبر 10 أجنحة بين 190 دولة مشاركة. ولأهمية هذه المشاركة العالمية لدولة الكويت، فيبدو من المنطقي الآن الوقوف عند نقطتين، أولاهما التحضيرات الشعبية والإعلامية من جانب، وما بعد إكسبو من جانب آخر.

بداية، من الأهمية الحديث عن ضخامة الحدث الذي بدأ عام 1851 بهدف استعراض المنجزات الثقافية والحضارية، ومنذ ذلك الحين قدّمت معارض إكسبو للعالم أيقونات تاريخية مثل برج إيفل في فرنسا، ورأس تمثال الحرية في الولايات المتحدة الأميركية، واختراعات مثل المكيّفات والكاتشاب وغيرها. أما استضافة إكسبو المرتقبة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وتحديداً في بلد خليجي شقيق فيعطيه زخماً أكثر من غيره بالطبع.

ولعل السؤال البديهي اليوم: كم كويتياً سمع عن تفاصيل جناح الكويت؟ فالحملة الترويجية ينبغي ألا تترك لموسم المعرض فحسب، وإنما تبدأ مع التحضيرات بحيث نعيش خلالها حالة مشوّقة من الترقب للمشاركة الحضارية لبلدنا على الصعيد الشعبي والإعلامي. فمن الممكن البدء الآن بعقد جلسات عصف ذهني مع أصحاب الابداعات الكويتية ومؤسسات المجتمع المدني والفرق التطوعية، لإثراء الفعاليات وتعزيز التفاعل المجتمعي مع الحدث. وهذا بالمناسبة ما بحثناه عند طلب مشاركة مجلس الأعمال الكويتي بصفته مجتمع أعمال رسميا، يعمل كمجلس غير ربحي تحت مظلة غرفة دبي لتمثيل رواد الأعمال والشركات الوطنية.

وقد سنحت لي زيارة مدينة إكسبو 2020 دبي للاطلاع على سير المشروع، فضلاً عن لقاء القائمين على جناح الكويت، وقد لمست حجم ضخامة الحدث المتوقع حضوره بأكثر من 25 مليون زائر. وبلغة الأرقام، فتمتد مساحة جناح الكويت إلى حوالي 4.5 كلم مربع. ويتكون من 3 أدوار بشكل مستوحى من أبراج المياه الشهيرة في الكويت لما تمثله من رمزية للاستدامة. ومن المتوقع أن يحظى جناح الكويت بتوافد أكثر من 15 ألف زائر يومياً، أي بما لا يقل عن 2 مليون زائر طوال فترة الحدث الممتدة على مدار 6 أشهر، وهو بالمناسبة يوازي إجمالي عدد السياح لدولة الكويت على مدار 10 سنوات مجتمعة، وفقاً لمؤشر المنتدى الاقتصادي العالمي!

ولعل الدور الأخير المأمول من القائمين، هو التفكير من الآن بماذا بعد إكسبو 2020 دبي؟ فهذا استثمار ضخم بلا شك على الصعيدين المادي والوطني، وأعتقد أن إهداء الجناح لدولة الإمارات أو إبقاءه على أقل تقدير هناك لـ5 سنوات أخرى سيكون فرصة ثمينة تستحق النظر. لاسيما أن دبي قد فتحت هذا الباب لعدد من الأجنحة المتميزة المشاركة، منها الجناح الرسمي لدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.

سعد عبدالله الربيعان
@s_alrubaiaan

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking