آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

 الغانم مترئسا الجلسة أمس .. وإلى جواره الهاشم والشيتان

الغانم مترئسا الجلسة أمس .. وإلى جواره الهاشم والشيتان

اكتفى مجلس الأمة في جلسته أمس بالموافقة على المداولة الأولى لتقرير لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بشأن الاقتراحات بقوانين بتعديل بعض أحكام قانون التأمينات الاجتماعية الخاصة بالاستبدال بأغلبية 59 عضواً، وعدم موافقة عضوين اثنين وامتناع عضو واحد من أصل الحضور البالغ 62 عضواً.

كما وافق المجلس على المداولة الأولى بشأن التقرير الثالث والعشرين للجنة المالية عن تعديل قانون التأمينات الاجتماعية المتعلق بخفض نسبة استقطاع القرض الحسن، رغم مطالبة الحكومة إعادة التقرير إلى اللجنة المالية لكي تدرس كلفته المالية، وجاء تصويت المجلس بموافقة 46 عضواً وعدم موافقة عضوين اثنين وامتناع 16 عضوا من الحضور البالغ 64 عضواً.

وأكدت رئيسة اللجنة المالية صفاء الهاشم أن النص الذي انتهت إليه اللجنة في الجدول الموجود بالتقرير التكميلي يجري تطبيقه بأثر رجعي وبمجرد تطبيقه ستسقط فورا المبالغ الزائدة من المتبقية من قروض الاستبدال إذا كانت تفوق النسبة المقررة بالقانون.

ورأت الهاشم أنه من غير المقبول ان تكون هناك فوائد عالية تقضي على تحقيق التكافل الاجتماعي في مؤسسة التأمينات الذي يعتبر سمة أساسية مستمدة من الشريعة، معتبرة أن نظام الاستبدال في الكويت يعتبر من الافضل في العالم.

وأوضحت أنه في نظام الاستبدال الحالي إذا توفي المتقاعد فإن الدين يسقط عنه، بينما في مقترح تطبيق الشريعة يتم توريث الدين للزوجة والأبناء، ولا يسقط بالوفاة.

وأوضحت أن التعديلات الجديدة مثل المادة الـ77 مكررا تعطي الحق لمن استبدل مدى الحياة ان يستبدل مرة أخرى، كما ان التعديل تضمن وضع سقف للفوائد وجداول جديدة للاستبدال.

بدوره، أكد وزير المالية براك الشيتان أن التعديلات الحكومية على قانون مؤسسة التأمينات فيما يخص الاستبدال تضمنت استمرار ديمومة المؤسسات وكذلك ديمومة الخدمة التي تقدم للمواطنين والجداول الموجودة حاليا تحقق أعلى ميزة للمتقاعدين.

وقال الشيتان «إن الشريعة الاسلامية تسع هذا النظام التكافلي لمعدل الاستبدال الذي يختلف من حالة لأخرى بحسب العمر وأن هذا التعديل خفض معدل الاستبدال من 14 إلى 6 بالمئة.

وأضاف أنه وفقاً لإحدى المنظمات الدولية فإن هذا المعدل لا يحقق أي ربحية لمؤسسة التأمينات من قروض الاستبدال، حيث إنه في المادة الاولى جرى تعديل الجداول بما يحقق مطلب الجميع وخفض النسبة، مؤكداً أن الحكومة تؤيد هذا الاتجاه وتطلب من النواب دعمه.

وشدد على أن الاستبدال لا يورث بعد الوفاة وأن هذه الأمور لا تتعلق بالمعاملات المصرفية.

وأعرب عن شكره لسمو الأمير على الثقة الغالية بتكليفه بالمنصب الوزاري ولسمو رئيس مجلس الوزراء على ثقته بقدرة الوزير على إدارة دفة وزارة المالية، مؤكداً أنه سوف يبذل قصارى جهده ليكون على قدر هذه الثقة.

وطالب نواب بأن يكون التعديل الجديد على قانون مؤسسة التأمينات لخفض قيمة فوائد الاستبدال وفقاً للضوابط الشرعية. ورأوا أن الشريعة الإسلامية ليست عائقا أو حجر عثرة أمام المتقاعدين، مؤكدين أن موافقة أهل الشريعة أمر لا ضرر فيه، بل هو من أوجب الواجبات.

وقال النائب عبد الله الرومي «إن الحكومة عاجزة وتوافق مجاملة، وللأسف نخلق واقعا خطأ وندفع المتقاعدين إلى الاقتراض على أمور استهلاكية، وقد يأخذ بعضهم قروضا بغير حاجة، وكان أملي أن ينص في الدستور أن يمنع المجلس من مقترحات ذات كلفة مالية».

من جهته، شدد النائب رياض العدساني على أن مؤسسة التأمينات تدعي بوجود عجز، وهذا الكلام غير صحيح، وأنا مع إنشاء صندوق خاص للمتقاعدين.

ورفض النائب عبد الله فهاد إقحام الشريعة الإسلامية في الموضوع، مشيرا إلى أن الأسر الكويتية تئن من ارتفاع الأسعار.

وأكد النائب أحمد الفضل أن القانون المطروح يمثل مكسبا للمتقاعدين ويجب إقراره.

وقال النائب صلاح خورشيد «اقترضت 20 ألف دينار في عام 2006 وإلى اليوم ما زلت أسدد، ودفعت أكثر من 29 ألف دينار ولم أنته من القرض».

ودعا النائب محمد هايف رئيس الحكومة ووزير المالية الجديد إلى التعاون حفاظا على المواطنين وحقوق المتقاعدين، وإن تراخ الوزير سنستجوبه، وعدم مراعاة الجوانب الشرعية مشروع أزمة.

وأقر مجلس الأمة المداولة الأولى لقانون الاستبدال بأغلبية 59 صوتا مقابل رفض اثنين وامتناع عضو واحد.

وطلب وزيرالمالية مهلة من أجل دراسة كلفة خفض استقطاع القرض الحسن وإعادة التقرير المتعلق بالموضوع إلى اللجنة المالية مجددا، على أن يخضع لدراسة فنية.

ورفض المجلس طلب وزير المالية، وصوت بالموافقة على القانون في مداولته الأولى بأغلبية 46 عضوا مقابل رفض اثنين وامتناع 16.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking