آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

855

إصابة مؤكدة

1

وفيات

111

شفاء تام

500 ألف مستثمر يتجهون لبيع عقاراتهم في بريطانيا

وليد منصور - 

لا تكاد تخرج بريطانيا من أزمة «بريكست» حتى تدخل في أخرى لا تقل خطورة عنها، إذ يستعد الآلاف من الملاك لبيع ممتلكاتهم في الأشهرالمقبلة، بعد فقدانهم المزيد من الإعفاءات الضريبية التي كانوا يتمتعون بها في السابق، والتي تتعلق أساساً بمدفوعات فوائد الرهن العقاري، والمقرر تطبيقه - أي إلغاء الإعفاءات الضريبية- بداية أبريل المقبل، إذ من المتوقع أن يكون القشة الأخيرة التي ستضرب العديد من الملاك، بحسب ما ذكرت صحيفة «ديلي ميل».

يقول واحد من بين أربعة من أصحاب العقارات في بريطانيا: إنهم يفكرون في بيع عقارهم على مدار الـ 12 شهراً المقبلة، وهذا يعادل 500 ألف من مستثمري العقارات في بريطانيا البالغ عددهم مليوني مستثمر، وحتى أولئك الذين سيتشبثون بخصائص الشراء يواجهون تخفيضات كبيرة في الدخل، حيث يشعر 14 في المئة فقط الآن «بالثقة» في استثماراتهم، ويقارن ذلك بنسبة 56 في المئة قبل بدء الضريبة الضخمة لهذا العام.

وفي الوقت نفسه، فإن كمية الأموال التي تجمعها وزارة الخزانة من ضريبة الأرباح الرأسمالية - التي يراها الخبراء كمؤشر على عدد العقارات الاستثمارية التي يتم بيعها - تسجل رقماً قياسياً، ويرجع هذا إلى حد كبير إلى بيع أصحاب العقارات قبل بداية السنة الضريبية الجديدة، كما يقول الخبراء.

تقول «ميرا شيندوروي»، مديرة السياسة والشؤون العامة في الرابطة الوطنية لأصحاب العقارات: «ما نشهده في السوق الآن ليس مفاجئا، فعندما أعلنت الحكومة لأول مرة عن نيتها إلغاء الإعفاء الضريبي على مدفوعات فوائد الرهن العقاري لأصحاب العقارات المشترية في عام 2015، حذرنا من أن القرار سيؤدي إلى تعطيل توريد العقارات المستأجرة الخاصة وقد أثبتنا صحتها».

وأضافت «شيندوروي»: «تظهر أحدث بياناتنا أن العديد من أصحاب العقارات يتطلعون إلى تقليل حجم محافظهم الاستثمارية خلال العام المقبل، إذ انخفضت ثقة الملاك في القطاع كفئة أصول إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق، وتبدو الصورة قاتمة بشكل متزايد لأصحاب العقارات الذين خططوا للاعتماد على الإيجارات من عقار أو اثنين لزيادة دخل التقاعد».

وتأثرت سوق الشراء من خلال موجة من الهجمات الضريبية على مدى السنوات الأربع الماضية، حيث أراد «جورج أوسبورن»، المستشار السابق، ردع ملاك العقارات الهواة لأنه يعتقد أنهم يستولون على منازل يمكن أن تذهب إلى الأزواج الشباب الذين يتطلعون للحصول على السكن، حيث بدأ هذا التوجه للضريبة في عام 2016.

وكان التغيير الرئيسي الأول هو رسم إضافي بقيمة 3 في المئة يتم دفعه على الممتلكات الثانية، علاوة على ذلك، تم إخبار الملاك في عام 2016 بأنهم لن يحصلوا بعد الآن على خصم تلقائي بنسبة 10 في المئة على فواتير الضرائب الخاصة بهم، مما يتيح تغطية إصلاحات ممتلكاتهم من أجل التآكل والتلف. 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking