آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

كلوب ومساعده بيب ليندرز.. وفرحة هدف ماني | ا.ف.ب

كلوب ومساعده بيب ليندرز.. وفرحة هدف ماني | ا.ف.ب

وصف المدرب الألماني يورغن كلوب تقدم فريقه ليفربول في صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بفارق 25 نقطة بأنه أمر جنوني، بعد الفوز 1/صفر على مستضيفه نوريتش سيتي بهدف للبديل السنغالي ساديو ماني، ليواصل طريقه نحو اللقب.

ويحتاج ليفربول إلى 15 نقطة أخرى لحسم الدوري، والسؤال الوحيد أصبح «متى؟»، وليس «هل؟»، سيتوج ليفربول بطلا لإنكلترا لأول مرة في 30 عاما؟

وقال كلوب «الأمر جنوني حتى انني لا أفهمه. لست ذكيا بالقدر الكافي. لم أر ذلك من قبل ولا أعلم كيف حدث حقا.. نحن نركز فقط على ما نفعله وهذا شعور جيد للغاية».

وأضاف «الأمر مذهل. إنه صعب. نقوم بتحليل الأداء بعد المباراة ثم نقول حسنا فزنا بالمباراة وأهنئكم. إنه لا يُصدق. تحسب النقاط وتجد أنها ثلاث نقاط جديدة. هذا لا يُصدق».

ولم يكن فريق المدرب كلوب في أفضل حالاته الهجومية أمام فريق نوريتش العنيد الذي صمد نحو 80 دقيقة قبل أن يهز البديل ساديو ماني الشباك محرزا هدف الفوز.

وقال كلوب «مشاركة فابينيو كانت مهمة للغاية للتنظيم. ساديو كان منتعشا وساعدنا على الفوز في المباراة وهذا أمر مذهل. يجب علي مشاهدة الهدف مرة أخرى لأنني واثق من أنها كانت تسديدة رائعة».

وتابع «يمكنني القول من النظر إلى وجوه اللاعبين إنهم لم يشعروا بالقلق وكانوا مستمتعين، ولو كان أي فريق سيسجل فهو نحن».

تصوروا.. بطل بأثر رجعي

كشفت صحيفة ميرور الإنكليزية عن مفاجأة كبرى، قد تحدث خلال الفترة المقبلة، وهي تجريد مانشستر سيتي من لقب الدوري الإنكليزي، الذي حققه بموسم 2013 ـــ 2014، بسبب اختراقه لقوانين اللعب المالي النظيف في الفترة من 2012 إلى 2016، ومنحه لليفربول.

وجرى حظر سيتي من المشاركة في المنافسات الأوروبية للموسمين المقبلين من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بسبب «انتهاكات خطيرة» لقواعد اللعب المالي النظيف.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، أمس، أنه في حال رفض محكمة التحكيم الرياضي «كاس» الاستئناف، الذي سيقدم لها من قبل مانشستر سيتي على قرار الاتحاد الأوروبي، وتمسكت بقرار «اليويفا»، فمن المحتمل أن رابطة الدوري الإنكليزي ستحقق في مباريات السيتي في الفترة من 2012 إلى 2016.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من الناحية النظرية يمكن تجريد السيتي من لقب «البريميرليغ»، الذي حققه في عام 2014، وتسليمه إلى ليفربول بأثر رجعي.

ويعد هذا اللقب هو الرابع في تاريخ سيتي، والثاني له بمسماه الجديد، عبر تاريخه، حيث حقق اللقب على حساب ليفربول، الذي كان يقوده براندون رودجرز، مدرب ليستر سيتي الحالي، عقب منافسة وماراثون امتد لـ38 مباراة.

وأتمت «ميرور» أنه في حال حدوث هذا الأمر سيكون بمنزلة تحول مثير للأحداث، التي لم تحدث من قبل في كرة القدم الإنكليزية.

جدير بالذكر أن ليفربول كان صاحب المركز الثاني برصيد 84 نقطة، خلف السيتي في موسم 2013 – 2014، الذي حقق فيه «الستيزين» اللقب بفارق نقطتين عن الريدز.

    سجل يا تاريخ

ضمن ليفربول الإنكليزي مشاركته بدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعد تغلبه على مضيفه نوريتش سيتي 1 ـــ صفر في المباراة التي جمعتهما ضمن منافسات الجولة الـ26 من «البريميرليغ».

ووفقاً لما ذكرته شبكة «أوبتا» العالمية، المتخصصة في إحصائيات كرة القدم، فإن ليفربول يُعد أول فريق في التاريخ يضمن تأهله رسمياً لبطولة دوري أبطال، قبل انطلاق النسخة الجديدة بـ7 أشهر، بعد تعزيز صدارته لجدول ترتيب الدوري الإنكليزي، ووصوله للنقطة الـ76.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking