عيسى الكندري: زور وبهتان.. الزج باسمي في قضية «إيرباص»

استغرب نائب رئيس مجلس الأمة عيسى الكندري محاولات البعض زج اسمه وإقحامه في قضية صفقات شركة «إيرباص»، مؤكدًا أن إجراءات الصفقة بدأت قبل توليه وزارة المواصلات، وعند توليه المسؤولية استخدم صلاحياته كافة لتحقيق أعلى درجات الشفافية وحماية المال العام.

وقال الكندري في تصريح صحافي في المركز الإعلامي لمجلس الأمة «انه اطلع على الحكم الصادر من المحاكم البريطانية بهذا الشأن، والذي دان (إيرباص) وخمس دول تحديدًا التي حدث فيها فساد ورشاوى، ولم يتبين تورط شركة الخطوط الجوية الكويتية، أو أي شركة من الشركات التجارية العاملة في الكويت أو أي جهة كويتية».

وأشار إلى أنه «لم يكن يرغب بالتحدث في هذا الموضوع لولا محاولة البعض زج اسمه وإقحامه في هذه القضية، وأن الحكم البريطاني أورد اسمه وأنه سيتم الحجز على ممتلكاته وغيره مما انتشر عبر التسجيل الصوتي الذي اتهمني بالتورط في هذه القضية، والذي صدر من أحد المرشحين السابقين المحسوب على الإسلاميين ويعد ظلمًا وزورًا وبهتانًا مبينًا».

وقال الكندري إنه وبالبحث في حيثيات الحكم لم يتم ذكر اسمه أو أي مسؤول حكومي أو أي شخص كويتي على الإطلاق.

واستعرض الكندري تسلسل سير صفقة الإيرباص من أول مرحلة إلى حين إتمام التعاقد ومن واقع المستندات الدالة، داعيا «أبناء الوطن إلى عدم التسرع في اتهام الآخرين قبل التثبت، مؤكدًا أن الإنسان رأس ماله الحقيقي هو سمعته وشرفه».

ولفت إلى أنه أثبت وأوضح كل الحقائق وبالمستندات، والتي تؤكد اتخاذه جميع الإجراءات القانونية التي تحمي وتصون حرمة المال العام في حدود صلاحياته المبررة في القانون، مشيرًا إلى أنه يتفهم قرب انتهاء الفصل التشريعي والانتخابات، لكنه لا يتمنى أن يصل الأمر إلى حد الافتراء والبهتان المبين.

ودعا الكندري الطامحين لعضوية مجلس الأمة إلى أن تكون منافستهم على استقطاب الناخب من خلال رؤيتهم وأفكارهم وطرحهم المميز والوطني، مؤكدًا أن المواطن الكويتي فطن وصاحب تجربة انتخابية طويلة.

وأوضح أن بداية إجراءات الصفقة كانت بتاريخ 11 مارس 2013، وأنه تولى الوزارة في شهر أغسطس 2013 أي بعد البدء في إجراءات سير الصفقة.

وأشار الكندري إلى أنه تولى مهامه بوزارة المواصلات في شهر أغسطس من عام 2013 وأنه بالتالي لم يكن وزيرًا أو حتى نائبًا عندما تمت كل هذه الإجراءات الخاصة بالصفقة سواء من تحديد الأسعار والمواصفات وعدد الطائرات وإقرارها.

خطوات الصفقة كما استعرضها الكندري

● بداية الإجراءات مارس 2013 وتوزيره أغسطس من العام نفسه.

● إشعار من رئيس الكويتية إلى هيئة الاستثمار ببدء العروض والأسعار قبل توزيره.

● رد من هيئة الاستثمار بأن الخطوط الجوية الكويتية هي المسؤولة عن شراء الطائرات.

● لجنة شراء الطائرات تقر الصفقة بالإجماع فنيا وماليا وقانونيا في مايو 2013.

● مجلس «الكويتية» يوافق على قرار اللجنة الفنية في 8 مايو 2013.

● 13 مايو 2013.. كتاب من مجلس «الكويتية» إلى وزير المواصلات الأسبق بموافقة الشركة على عروض إيرباص.

● وزير المواصلات الأسبق يحيط مجلس الوزراء علمًا بالصفقة المكونة من 25 طائرة من طرازين مختلفين.

● إخطار بحيثيات إقرار الصفقة في نوفمبر 2013 من رئيس «الكويتية» إلى الكندري بعد توليه وزارة المواصلات.

● سامي النصف للكندري: نحن على بعد أيام قليلة من إنهاء صفقة شراء وتأجير الطائرات مع شركة إيرباص.

● 30 نوفمبر 2013.. «الكويتية» تجدد رغبتها في الصفقة بعد إشعار بكتاب أرسلته إيرباص.

● اتصال من أحد أعضاء مجلس (الكويتية): في حال عدم إتمام الصفقة سيستقيل مجلس الإدارة.

● الكندري يرد على «الكويتية»: اضمنوا سلامة الإجراءات وتحقيق أعلى درجات الشفافية وحماية المال العام.

● خطاب إلى «المحاسبة» من الوزير: أرسلوا مراقبين ماليين أثناء التعامل مع الشركة بشأن الصفقة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking