آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

993

إصابة مؤكدة

1

وفيات

123

شفاء تام

بعد الفحص والمعاينة على الطبيعة اتضح أن عدد مواقف السيارات المخصصة لمستوصف الدسمة خمسة وعشرون وليس عشرين كما ذكرنا في مقال سابق.. ولكن ما لم نذكره أن المبنى محاط بصالة أفراح وفرع لبنك ومبنى لوزارة التجارة ومحال تجارية، فهل المطلوب أن نذهب إلى هذه المباني بهليكوبتر مثلا حتى نستطيع أن نصل إليها؟! والسؤال الأهم: من المهندس المسؤول الذي وقع على هذه المخططات بهذا الشكل؟! ولماذا لا تتكرم وزارة الصحة بالرد بدل التلهي بنشر صور مسؤوليها على الفاضي والمليان؟!

هذه الذهنية تدلل على أن الحكومة لا تقيم وزنا للناس ولا تحترم آراءهم، وإلا بماذا نفسر هذه التصرفات؟! ففي البلدان المجاورة تشيد مواقف السيارات قبل المباني، أما لدينا فدبر نفسك، إن شاء الله تأتي «بقاري» وهذا مناسب على اعتبار أن وزارة الصحة يجب أن تشجعنا على الرياضة.

في موضوع آخر، تعب أصحاب قسائم غرب عبد الله المبارك من المناشدة بخصوص إيصال التيار الكهربائي إلى منطقتهم، فقد انتهى بعضهم من البناء منذ سنة ووصول فصل الصيف والحر الشديد إلى هذه المباني من دون تكييف يعني خسائر بآلاف الدنانير، لأن أراضي الرخام والسيراميك ستتكسر في مكانها ووزيرة الأشغال والإسكان الدكتورة رنا خير من يعرف ذلك، والبديل استئجار مولدات كهرباء كبيرة للتبريد، وهذا أيضا سيكلف أصحاب القسائم مبالغ كبيرة أيضا.

كل ما نرجوه من الدكتورة رنا أن تتابع الموضوع وأن توليه اهتماما خاصا، خصوصا أنها بدأت بداية صحيحة وإن شاء الله تكمل مشوارها صح، وأن تعمل للناس لا لعدسات الكاميرات.

فهل وصلت الرسالة؟.. آمل ذلك.

قيس الأسطى

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking