آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

479

إصابة مؤكدة

1

وفيات

93

شفاء تام

مصدر لـ «القبس»: 5 مليارات دينار عجز الموازنة المتوقع

إبراهيم عبد الجواد -

كشفت الارقام الصادرة من وزارة المالية أن إجمالي مصروفات الجهات الحكومية خلال الأشهر الـ10 الماضية من موازنة السنة المالية 2019 /‏ 2020 بلغ 15.1 مليار دينار، في حين بلغت الإيرادات خلال الفترة ذاتها 14.2 مليار دينار؛ ليصبح إجمالي عجز الموازنة في الفترة من ابريل وحتى نهاية شهر يناير الماضي 833 مليون دينار، قبل استقطاع حصة صندوق الأجيال القادمة، ويرتفع الى 2.26 مليار دينار بعد استقطاع حصة الاجيال القادمة البالغة 1.4 مليار دينار.

واستحوذت الإيرادات النفطية على النصيب الأكبر من جملة إيرادات الموازنة خلال الفترة، حيث بلغت 13.8 مليار دينار مدعومة بارتفاع اسعار النفط خلال الأشهر الماضية، لتحصّل بذلك ما نسبته %94.2 من إجمالي الإيرادات النفطية المقدّرة للسنة المالية بالكامل، والبالغة 13.8 مليار دينار. أما بالنسبة الى الايرادات غير النفطية، فقد وصل اجماليها خلال فترة الأشهر العشرة الفائتة من الموازنة إلى 1.2 مليار دينار، منها 440 مليون دينار رسوماً وضرائب، بنسبة تحصيل %76.5، خاصة أن اجمالي الرسوم والضرائب المقررة في الموازنة للسنة المالية بلغ 575.8 مليون دينار.

اما بالنسبة الى بند الانفاق الرأسمالي خلال تلك الفترة فقد سجل 1.015 مليار دينار ليمثل ما نسبته %31 من جملة المبالغ المرصودة له والبالغة 3.2 مليارات دينار.

واشارت مصادر متابعة الى تطور بند الانفاق الرأسمالي خلال شهر يناير الماضي ولو بشكل خجول، حيث تم انفاق ما جملته 120 مليون دينار خلال الشهر المذكور فقط، الا ان هذا التطور في ارقام الصرف على المشاريع الراسمالية لا زال دون المأمول، خاصة مع ما يتردد حول الجهود الحكومية الرامية لتعزيز وضع الموازنة التي يسيطر الانفاق الجاري عليها.

وحول الديون الحكومية المستحقة فقد بلغت خلال الفترة من ابريل 2019 وحتى 31 يناير الفائت 2.050 مليار دينار بزيادة نسبتها %32 عما هو مسجل بنهاية العام المالي الفائت والبالغ 1.5 مليار دينار.

على صعيد متصل، اكدت مصادر ذات صلة لـ القبس ان العجز المالي في موازنة السنة المالية 2019/2020 سيتجاوز مبلغ 5 مليارات دينار في ظل التراجع الأخير لأسعار النفط مع ظهور أزمة «كورونا» في الصين والتي أدت الى تقليص الطلب على النفط منذ تفشي الفيروس.

وأكدت المصادر أن العجز الظاهر في بيانات وزارة المالية غير دقيق بالمرة، خاصة في ظل تأخر عدد غير قليل من الجهات الحكومية في إدخال استمارات صرف المرتبات وغيرها من استمارات صرف المكاتب الخارجية ومصاريف الدعم والتي تظهر بنهاية السنة المالية بعد التحاسب مع مؤسسة البترول.

وأشارت الى الاشكالية التي تواجهها وزارة المالية جراء عدم التزام جهات حكومية عدة التعميمات الخاصة بضرورة ادخال استمارات الصرف اولا باول في النظام الالي بما يسمح لها باحتساب اجمالي المصروفات بشكل دقيق يمكنها من التخطيط للفترة المقبلة بشكل ادق.

وقالت ان «المالية» عمدت الى اتخاذ عدد من الاجراءات لحث الجهات على الالتزام بادخال استمارات الصرف على السيستم منها ايقاف تحويل مطالبات تلك الجهات من مصروفات لحين الانتهاء من عمليات الادخال الا انه ورغم اتخاذ هذا الاجراء الكثير من الجهات لا زالت غير ملتزمة.

واشارت المصادر ذاتها الى ان العجز حسب نظام الخزينة الموحد سجل زيادة كبيرة عما هو مسجل في البيانات الشهرية المنشورة على موقع وزارة المالية، منوهة الى انه اجمالي العجز حسب حساب الخزينة قارب مبلغ 5 مليارات دينار في نهاية شهر يناير الفائت، الامر الذي يشير الى زيادة ارقام العجز بنهاية السنة المالية 2019/2020.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking