آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام


ألزهايمر.. هل هو نسخة جديدة من السكري؟

د. خلود البارون - 

لعدة سنوات تم ربط مرض ألزهايمر مع اختلال أيض الجلوكوز «أو بشكل مبسط مع مرض السكري».

ويؤمن بعض الخبراء بقوة هذه العلاقة لدرجة انهم يعتقدون بأن ألزهايمر هو نسخة للسكري من النوع الثالث، فالدماغ يفقد خلاياه العصبية لأنها لا تتمكن من استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة.

وكشأن السكري من النوع الثاني الذي يتطور نتيجة مقاومة خلايا الجسم للأنسولين وعدم تمكنها من استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة. وذلك يبرر قيام احدى اكبر شركات تصنيع علاجات السكر (نوفو نورديسك) بعدة دراسات تقيم تأثير وفعالية عقاقير السكري من النوع الثاني (فيكتوزا) على المصابين بألزهايمر.

وأظهرت نتائج الدراسات المبدئية التي أجريت على فئران المختبر فوائد واعدة فعلا.

ونشرت مجلة بيوسبايس خبر قيام باحثين من كلية لندن الامبريالية بدراسة اكلينيكية شملت 204 مصابين بدرجة خفيفة من ألزهايمر. تلقى نصفهم علاج فيكتوزا بينما تلقى الباقي عقارا غير فعال (وهميا) لمدة 12 شهراً. وتمت متابعة صحتهم عبر فحوصات تقيس معدل الجلوكوز في الدماغ وقواهم الذهنية ونشاط وصحة الدماغ بشكل دوري. ورغم أن الدراسة ستستمر لمدة سنة أخرى، قبل أن تعلن عن نتائجها، ولكن الباحثين يشيرون إلى نتائجها المبشرة والواعدة.

وللعلم، بينت عدة دراسات أن أعراض مرض ألزهايمر الدماغية تظهر مبكرا (بفترة تصل إلى 10 سنوات) قبل بدء ظهور المرض.

مما يدل على أن الإصابة بهذا المرض تحدث بشكل تراكمي بطيء. ويعزى ذلك إلى تلف وموت خلايا الدماغ بشكل تدريجي وما يترتب على ذلك من تدهور مستمر في القوى الذهنية. ولم يتوصل العلم الى الآن الى اكتشاف علاج شاف لهذا المرض، ولكن تتوافر عقاقير يمكنها تبطئة تقدم المرض وتحسين أعراضه، كما اثبتت عدة دراسات دور الرياضة والنشاط الذهني المهم والفعال في تأخير تدهور الاعراض وحتى الوقاية من المرض.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking