آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

479

إصابة مؤكدة

1

وفيات

93

شفاء تام

الخبر: في تقرير أعده عن سكرتارية أعضاء مجلس الأمة خلال السنوات الثلاث الأخيرة يوثق طعنة أخرى لجسد المال العام، كشف ديوان المحاسبة أن هناك 671 عسكريا منتدبا للعمل بهذه الوظيفة حملوا المال العام عبئا بلغ ما أمكن حصره منه نحو 14.6 مليون دينار، شاملة بدلات ومكافآت عسكرية تبلغ 3.4 ملايين دينار، رغم عدم قيامهم بأي عمل يتعلق بالناحية العسكرية خلال تلك السنوات.

وأضاف الديوان في التقرير الذي أعده بناء على تكليف من المجلس، أن هؤلاء العسكريين المنتدبين يتقاضون مكافآتهم المرتبطة بالمجال العسكري، مثل بدلات: الخطر والسلاح والتشكيل الميداني والمتفجرات وغيرها، رغم قيامهم بوظيفة ذات طابع مدني.

التعليق: استجوابات هدد بها ومارسها نواب بمجلس الامة ضد وزراء اكفاء وشرفاء لمجرد انهم لم يدخلوا مزاجهم او انهم استشعروا خطرهم على مصالحهم او مصالح حلفائهم.

بمعنى آخر.. هذه الاستجوابات كانت استجوابات غير مستحقة وضعيفة.. ولكنها للاسف اودت بحياة الوزير العملية.. الذي كان يضطر للاستقالة حين يجد نفسه كبش فداء تقدمه الحكومة لضعفها او حين تخفق في تعزيز موقفها وكسب الأصوات.

وحين يتأخر رد وزير على بضعة اسئلة وجهها له النائب عن امور لا يعلمها ولم يكن مسؤولا عنها.. يزبد ويرعد النائب ثم يحشد اسماء طارحي الثقة بالوزير قبل سماع شيء من رده.. والشواهد على هذه الظاهرة كثيرة جدا.

الان مَن يستجوب النواب الذين حملوا المال العام عبئا واستغلوا وضعهم الخاص بتجاوز القوانين واللوائح لسنوات متعددة.. ومن يطرح الثقة بهم لاسباب مستحقة وواجبة؟!

هذه الصورة المنقلبة هي التي سحبت عربة الديموقراطية والحياة السياسية للوراء.. وهي التي جعلت الكثيرين لا يثقون بفعالية مجلس الامة واداء معظم نوابه.. وهذا ما يحتم علينا كلنا ان نراقب كل شيء.

حركة الكشوف الانتخابية فتحت هذا الشهر.. وهي التي تسببت في وقت من الأوقات.. في امراض الانتخابات وسلبياتها.

نقيّم ايضا اداء من انتخبناهم.. فنشطب اسماء من وضعنا املنا عليهم (ومنهم بعض النواب الشباب للاسف).. من نسوا من انتخبهم ووقفوا مع مصالح غيرهم.. من ثقلت جيوبهم وحساباتهم بعد ان كانوا على قد حالهم.

الغوهم سريعا واستبدلوا بهم الاحسن منهم.

علينا ان نعيد انتخاب من وجدنا فيهم اذنا صاغية لما نقول.. وتفاعلا سريعا مع همومنا ومشاكلنا.

انا شخصيا متحمسة للتحذير من اعادة انتخاب بعض من آمنا فيهم.. وتشجيع انتخاب من هم في بالي.

إقبال الأحمد

l.alahmad@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking