لافتة.. «أوطاني عُلبةُ كبريت»
أوطاني عُلبةُ كبريتوالعلبة مُحكمةُ الغلقوأنا في داخلهاعودُ محكومٌ بالخنقفإذا ما فتحتها الأيديفلكي تُحرقَ جلديفالعلبةُ لا تُفتحُ دوماًإلا للغرب أو الشرقإما للحرقِ.. أو الخرق!* *يا فاتح علبتنا الآتيحاول أن تأتي بالرفقالفتحُ الراهنُ لا يُجديالفتحُ... لقراءة هذا الخبر، اشترك في خدمة Premium من القبس.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking