آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

120232

إصابة مؤكدة

740

وفيات

111440

شفاء تام

«توافق بكين».. ملجأ الدول النامية

أسهمت الضغوط الكبيرة التي تعرض لها عدد من الأسواق الناشئة في السنوات الأخيرة، والتي دفعت ببعضها إلى حافة الانهيار، في تأكيد حقيقة مفادها أن الاكتفاء بالحصول على الاستثمارات الأجنبية واجتذاب الشركات العالمية إلى الأسواق المحلية ليس كافيا للنهضة بالدول النامية.

في الأساس، يدعم توافق واشنطن التجارة الحرة وأسعار الصرف العائمة والأسواق الحرة واستقرار الاقتصاد الكلي.

العديد من الدول النامية ظلت تعاني لجذب الأموال الأجنبية، لعدد من الأسباب لعل أهمها «الإجراءات الحمائية»، التي تفرضها الدول المتقدمة في مجال الاستثمارات وتجعلها في موقف أقوى من نظيرتها النامية، حتى وإن كانت العائدات على الاستثمارات في الدول المتقدمة أقل.

التمويل التقليدي

يشير كتاب «رقص التريليونات: الدول النامية والتمويل الدولي» للأستاذ في المعهد الملكي للدراسات الدولية في المملكة المتحدة، «ديفيد لوبين» إلى أن الدول النامية اعتادت خلال السنوات الماضية تلقي التمويل من خلال نظام يعرف باسم «توافق واشنطن».

وتشمل المبادئ الرئيسية لتوافق واشنطن: الاقتراض الحكومي المنخفض وتقليص الانفاق الحكومي، بما في ذلك الدعم والإصلاح الضريبي، وإقرار أسعار الفائدة من خلال الأسواق، وتحرير أسعار الصرف والتجارة، وتحرير الاستثمار

والخصخصة، وتحرير الأسواق من القيود القانونية، وحماية حقوق الملكية الفكرية.

رؤية مغايرة

قدمت الصين ما يعرف بـ«توافق بكين» كمنافس لـ«توافق واشنطن» يقوم على «استثمارات ملتزمة» تقوم بها الشركات الصينية، بحيث تكون طويلة المدى ولا تعاني معها الدول النامية أزمة رؤوس الأموال الساخنة التي تسبب زعزعة استقرار الاقتصاد.

كما أن توافق بكين أيضًا لا يتأثر بأسعار الفائدة الأميركية التي بمجرد رفعها ولو بـ25 نقطة أساس تعاني الأسواق الناشئة نزيفاً في الاستثمارات، بما لذلك من تأثيرات سلبية عدة أهمها وأخطرها على مستويات التشغيل وسعر الصرف، وهو ما يضطر الدول النامية لرفع الفائدة لتجنب هروب رؤوس الأموال بما يؤثر بالسلب في حركة الاستثمار المباشر لحساب الأموال الساخنة.

طريق الحرير

طريق الحرير الصيني أحد أهم وسائل بكين لتمكين توافقها الخاص، حيث يشمل هذا المشروع استثمار الصين المباشر في العديد من الدول النامية، بما يجنبها ضرورة الالتزام بتوافق واشنطن، الذي يضر بالكثير منها على المستوى الاقتصادي، بل وعلى مستوى الاستقرار الاجتماعي.

وتستعين بكين في ذلك بقدر كبير من السيولة تتمتع به ويسمح لها بالتوسع في الاستثمارات. (أرقام)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking