آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

479

إصابة مؤكدة

1

وفيات

93

شفاء تام

نصف ثروة ملياردير تطير بقرار حكومي

د. بلقيس دنيازاد عياشي - 

التجارة ربح وخسارة.. مقولة يعلمها كل من يريد الدخول في عالم المال والأعمال، فقد تتسبب خطوة واحدة غير مدروسة، أو أي طارئ في تحول الربح إلى خسارة، والنزول من مصاف المليارديرات إلى شخص مفلس يبحث عن وسيلة لسداد ديونه.

قصة رجل الأعمال الأفريقي، ستيف ماسيووا، تأخذ منها العبرة، فقد خسر هذا الملياردير أكثر من نصف ثروته في أقل من عام واحد، وفق ما كشفت عنه مجلة «فوربس» الاقتصادية.

ستيف، يعتبر الملياردير الوحيد في زيمبابوي، وقد بنى ثروته من مجال الاتصالات، فهو يمتلك حصصاً كبيرة في شركتين تتداولان في بورصة زيمبابوي، لكن قرار حكومة البلاد الذي أقر في يونيو الماضي، بشأن حظر جميع العملات الأجنبية واستخدام الدولار الزيمبابوي فقط في تعاملات البورصة، جعل التضخم يزداد وتسبب ذلك في انخفاض حصص ستيف في شركتي الاتصالات Econet Wireless Zimbabwe وشركة Casava Smartech المصرفية، اللتين كانتا تتعاملان بالدولار الأميركي.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة «إكونت غلوبل ليميتد» هاردي بيمهوا: «إن قرار الحكومة الزيمبابوية تسبب في انخفاض ثروة ستيف ماسيووا إلى 1.1 مليار دولار بعد أن كانت تصل إلى 2.3 مليار دولار قبل عام واحد، مما يجعله الخاسر الأكبر من حيث النسبة المئوية بين 20 مليارديراً في افريقيا». من جهته يقول المستشار الاقتصادي المستقل في هراري جون روبرتسون: «هذه هي تحديات إدارة مشروع تجاري في بلد ذي اقتصاد غير مستقر وتاريخ طويل من الصراع».

أثرياء افريقيا

يقول المحلل ويل ياكويز، والمحللة كيري دولان، عبر «فوربس»: «إن ممارسة الأعمال التجارية في أفريقيا لا يمكن التنبؤ بها في بعض الأحيان وغالبًا ما تكون متقلبة، على سبيل المثال، الاندماج والإدراج الجديد الذي جعل ثروة رجل الأعمال النيجيري عبد الصمد رابيو، تبلغ قيمتها الآن 3.1 مليارات دولار، مرتفعة من 1.6 مليار دولار قبل عام».

كان لدى رابيو، شركة للأسمنت يتم تداولها بشكل عام، تحت اسم «سيمونت كومباني»، والتي بلغت قيمتها السوقية في نهاية ديسمبر 2019 حوالي 600 مليون دولار، ثم قام بدمجها مع شركة «أوبو سيمونت»، وهي شركة أخرى يمتلكها، والتي بلغت قيمتها أقل من 600 مليون دولار قبل عام.

وبعد وقت قصير أصبحت قيمة الكيان الجديد باسم «بي يو أي سيمونت»، ما يقرب من ثلاثة أضعاف قيمة الشركتين، بعد أن قام بتاريخ 8 يناير 2020 بإدراج الكيان في البورصة النيجيرية.

أكبر الرابحين.. مصري

كما أن أكبر الرابحين هذا العام في أفريقيا، رجل الأعمال المصري ناصيف ساويرس، الذي ارتفعت ثروته إلى 8 مليارات دولار، بعد أن كانت تصل إلى 6.3 مليار دولار العام الماضي، وفق «فوربس».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking