آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

266

إصابة مؤكدة

0

وفيات

72

شفاء تام

بداية وابتداء أطمئنكم لست عنصرياً ولا طائفياً و«لا ثمانينياً»- نسبة إلى مجموعة الثمانين- ولا أعلم ما إذا كان رأيي هذا سيغضب أحداً، لكنني أعلم أنني أعيش في مجتمع يوزع التهم المعلبة على الناس، إذا كان رأيك مخالفاً لآرائهم فأنت إقصائي، وربما تستحق الشتم والتخوين، بالرغم من أن أغلبهم يرفع شعار حرية الرأي والتعبير، ويتخذه مبدأ ومنهجاً يسير عليه، فلقد ابتلينا بأقوام يظنون أنهم وحدهم الإنسانيون والعقلانيون، وعلى رأي مولانا مارك توين، لقد منّ الله علينا بثلاث في هذا البلد: حرية التعبير وحرية التفكير والمقدرة على عدم تطبيق أي منهما، فأحياناً كثيرة من يقوض الحرية هم حُماتها وسدنتها، ولا شأن للسلطة في هذا الأمر.

على العموم لن يرهبنا هجومهم وغضبهم، فالقضية وطنية ومتعلقة بالمصلحة العليا للبلاد وأمنها القومي، وعلينا ألا نغمض أعيننا عن حلها، والصدق أقول إنني لم أستغرب ما طرحه أو كشفه الأخ رئيس مجلس الأمة، بمناسبة الحديث عن قضية تزوير الجناسي، لأنني ببساطة شهدت كمحام العديد من القضايا المشابهة، وأتفق أيضاً مع ما ذهب إليه من ضرورة إنشاء هيئة مستقلة للجنسية لاتخاذ شؤونها بالكشف عن حالات التزوير، بالإضافة إلى طلبات الحصول على الجنسية، بشرط أن يضطلع بمهامها رجال من أهل الثقة والنزاهة والكفاءة، لأن الحكومة عودتنا على سوء الاختيار في مثل تلك الأجهزة.

أظن أنه إنجاز برلماني وتشريعي مستحق يؤسس لمرحلة مهمة وجديدة، ويحمي الكويت من كتيبة الأشباح الجاثمة على صدر معظم مؤسساتها.. ولم يعد السكوت ممكناً حيال هذه القضية البائسة، فالفساد ليس فقط مناقصات ورشى واختلاسات وسرقات، إن الفساد أيضاً «عمرة وغريسة» وغيرهما المئات، وربما الآلاف، وإن كان هناك من لوم فهو يقع على عاتق معظم الحكومات والمجالس السابقة، وفي الأصل بعض الأقطاب التي انتقلت إلى رحمة الله في الأسرة الحاكمة، وجاء الوقت الذي يجب فيه اجتثاث هذا المرض الجاثم على صدر الكويت، والذي شوه صورتها الحضارية والإنسانية، فالقضية ليست صراعاً بين أهل الداخل وأهل الخارج، أو بين السكان الأصليين أو المجنسين، كما يحاول أن يصورها البعض أو تروجها الحسابات المأجورة، لكنها ببساطة متعلقة بأمن الكويت ومستقبل أجيالها، وأخشى أن يلعننا التاريخ إن لم نعالج هذا المرض اليوم.

بسام العسعوسي

b.alasousi@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking