آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

 إقبال على محال العطارة | تصوير محمود الفوريكي

إقبال على محال العطارة | تصوير محمود الفوريكي

عبدالله السلطان - 

«لدى العطار جميع الحلول».. بهذه العبارة يصف الكثيرون دور العطار والعطارة، في الماضي والحاضر وربما المستقبل، لتنافس الطب حتى أنها «قد تحدد جنس المولود»، وفق مرئيات نسوة «الزوارات»، كما قد توفر «المفعول السحري» لمشكلات صحية تؤرق الرجال والنساء.

والعطارة ملاذ كثير من الناس، ومحور حديث الدواوين والتجمعات النسائية، فهي مهنة متوارثة، تحتاج إلى دراسة، لكنها دراسة غير تقليدية، لها أساسيات، تجعل العامل بها على معرفة تامة بأنواع الأعشاب، وطريقة تحضير الوصفات الشعبية، والعلاجات المستحضرة من مواد الطبيعة.

القبس اتجهت إلى محال العطارة في أسواق الكويت، لترصد إيجابيات وسلبيات هذه المهنة العريقة، وأسباب استمرارها في زمن الطب النووي والذرة، ومن ذا الذي يلجأ إليها، وعم يبحث.

يعمل البعض في هذه المهنة منذ عقود، ومنهم العطار أبو مسعود صاحب أحد محال العطارة في اسواق المباركية الذي امتهن العطارة منذ 20 سنة، ولديه أعشاب متنوعة منها الكافور ولسان الطير وبذر الكتان ورجل الأسد وبذر الخردل وحلبة الخيل والصمغ البحري.

الأسعار

وأسعار الأعشاب تتراوح بين 2 و8 دنانير للكيلوغرام، ويشتري منها الرواد بالجرام، كما أنهم يأتون لطلبها، والكلام لأبو مسعود، بعد أن استخدمها أحد معارفهم ومدح مفعولها، إما لمعالجة مغص أو تخفيف ألم، أو إراحة المعدة، أو بث النشاط والحيوية في الجسم، أو حتى لإنقاص الوزن.

ويؤكد ذلك العطار عبدالمجيد أحمد الذي يقول إن «البعض يشتري الأعشاب بغرض التداوي من أمراض عديدة، كما يستخدمها آخرون في أغراض التجميل».

جنس المولود

ومع انه ليس من المستغرب أن «أغلب زبائن محال العطارة هن السيدات اللاتي يبحثن عن أعشاب للتجميل والتنحيف»، كما يروي عبدالمجيد، لكن المستغرب بالفعل هو أن بعض النسوة يرين أن «أعشاب العطارين أفضل من العقاقير الطبية في تحديد جنس المولود».

ويشير إلى أعشاب «أكثر فاعلية من العقاقير في علاج أمراض مستعصية، فعشبة رجل الأسد الأكثر طلبا لدى السيدات، لمعالجة بعض الأمراض النسائية، وتوصف أيضاً لمعالجة السمنة والبول السكري، إضافة إلى أعشاب مفيدة وذات مفعول جيد في معالجة أمراض مختلفة وراثية».

خبرة العطار

ويربط العطار عمر محمد بين نجاح الأعشاب في علاج حالة معينة بخبرة العطار، حيث يقول: «كل داء وله دواء في الطب الشعبي، وهنا يأتي دور العطار المطلع الذي يقرأ كتب الطب الشعبي القديمة لأنها مرجع للعطارين وكنز مكتوب، وفيها جميع الحلول الطبية، وإليها استند أفضل مصانع العالم للأدوية».

ويؤكد محمد أن أغلب زبائنه «من السيدات، ودائما ما يبحثن عن أعشاب معينة ولمهمات محددة، لأنهن يعرفن ما يردن».

وتتهافت السيدات على الأعشاب «التي تخفف وتساعد في الشفاء من الأمراض النسائية المستعصية»، فهناك «أعشاب قد تسرع عملية الإنجاب وأخرى تشفي من أمراض مختلفة كالصداع والشقيقة وألم الظهر والمفاصل».

«الحواج» يرتب أنواع الأعشاب

ضوابط التخزين

على الصعيد العلمي، تقول الصيدلانية صبيحة عابدين: «إن بعض الادوية المصنعة تكون مصادرها الأعشاب، ولكن هناك امراً يجب ان تكون له ضوابط ومحاذير وهي طريقة تخزين الأعشاب وتعقيمها، فالأدوية المصنعة من الاعشاب الطبيعية دائماً افضل لأن فيها مواد تمتص الرطوبة وتعقيمها أفضل».

وفعالية الأدوية المصنعة مرهونة بالعشبة والمادة المستخلصة منها، وعن ذلك توضح عابدين أن «بعضها للتخدير وبعضها لتأخير العَرَض وبعضها يقضي على المرض، وبالطبع كل انواع الادوية سواء شعبية أو مصنعة يجب ان تكون وفق وصفات وجدول زمني محدد».

تداخل الآثار

يرى اغلب زبائن محال العطارة أن الاعشاب اذا لم تنفع فلن تضر، وهذا الامر تصفه عابدين بـ«غير الصحيح»، فـ«الفئة التي تؤمن بهذا الامر هم الذين ليس لديهم وعي كافٍ تجاه هذه الاعشاب والذين يسمعون أن عشبة معينة ذات مفعول سحري معين، في الدواوين وزوارات النساء ومواقع التواصل عن العشبة».

ومن الضروري الاحتياط «حتى لو كان مصدر المعلومة فرداً يستخدم الاعشاب منذ فترة طويلة»، إذ تشير عابدين إلى أن «الأعشاب المستخدمة قد تكون ذات أثر يتداخل مع دواء معين، ولذا يفترض أن يخبر الطبيب المعالج أو الصيدلاني عما يتناوله لتلافي الأضرار الناجمة عن هذا التداخل».

الغالبية نساء

كشف اصحاب محال العطارة أن غالبيَّة من يترددون على محالهم من النساء الباحثات عن وصفات البشرة أو علاج تساقط الشعر وما يتبعه من قشور، «فالمرأة تثق تماماً بالعطار أكثر من الصيدلاني».

تخزين صحي
لفت عطارون إلى أن حفظ الأعشاب والمواد التي يبعونها تحفظ في أجواء صحية من خلال توفير مناخ ودرجة حرارة معتدلة، لحرصهم على عدم فسادها ومراعاة لسلامة الزبائن.

أعشاب من كل شكل ولون

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking