آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

266

إصابة مؤكدة

0

وفيات

72

شفاء تام

هناك من اقترض قرضاً كبيراً، ويتوقّع الجميع له نجاحاً باهراً وإنجازات كثيرة، لكن يحدث له العكس؛ أزمة كبيرة، لعدم استطاعة سداد الحقوق، فيتعثّر، ويقع في أزمة دينٍ تفوق قدرته على السداد.

والتاجر الذي يدخل منافسة بأكبر من حجمه في مجال التجارة لتكون له هيبته في السوق، لكن لا يستطيع تحقيق المستهدف، قد يدخل في مشروع لتغطية خدمة ما أو منتج ما في عدد كبير من المراكز، فيلفت الأنظار وتتكوّن مكانته في السوق من كسب مادي محتمل وكسب معنوي قد تحقق بالفعل، لكنه مع التنفيذ لا يتمكّن من استيفاء المطلوب.

وأيضا عندما تجد أحدهم وضعته الأقدار في منصب أو وظيفة كبيرة فيكتسب احتراما وتقديرا ومكانة رفيعة بسبب هذا المنصب، لكن نجد أن تصرّفه يحيد عن القرار السليم، فيقوم باتخاذ قرارات تظهره أقل من المفترض فيقلل من مكانته، فتظهر قلة خبرته وضعف معرفته بالنسبة الى مهامه الوظيفية، وبالقياس للمكانة التي يشغلها، وبالتالي تؤثر في المكانة التي اكتسبها، وكثيرا ما نصادف في حياتنا العملية والوظيفية من يلعب دورا أكبر من إمكاناته، فيكون هذا المثل الموجز المكثّف منطبقا عليه «من كبر اللقمة يغص».

هناك من يحاول أكل لقمة كبيرة، أكبر من فمه فيقوم بحشرها حشرا، حتى تجد أسنانه لا تتمكن منها، بالتالي لا تستطيع تفتيتها، فيفتح فمه أكثر ويضغط على نفسه ليبتلعها، لتكون كبيرة على حلقه فلا يستطيع، لكنه يحاول، فيغصّ؛ بمعنى أن يقف الطعام في المرئ فلا يستطيع التنفّس، فيتسبّب في خطر وأزمة أكبر من الاحتمال.

وكأن هذه اللقمة التي تتجاوز قدراته، والتي تحدى بها امكاناته، هي نفسها السبب في عدم استطاعته التنفّس وقد تودي بحياته كلها! ويتماس ذلك مع الطمع، وقد ينطبق على بعض الحالات مقولة «طمعه قتله»، أو «الطمع ضر وما نفع».

لذلك، ضرورة التدرج الوظيفي لاكتساب الخبرات أمر شديد الأهمية، كما أن الوظائف لا بد لها من وصف وظيفي يناسب قدرات الموظف وخبراته ورواتب محددة، بما يسمى هيكلا اداريا، تحمي بها المؤسسة وتحمي بها الموظف.

والاستعانة بذوي الخبرة أمر أساسي، والتمييز بين من ينفذ الأوامر لارضاء صاحب المنصب الخبير الحقيقي. والشركة حينما تقترض لعمل استثمار أو فرد يقترض لعمل مشروع ما، لا بد من الدراسة الواقعية واختبار القدرة على السداد.

كما يجب عدم الانسياق بنظرات وتوقّعات الآخرين من دون النظر الى قدراتي، ويجب التقييم لنتائج الأعمال واثرها، والوعي بنقاط القوة ونقاط الضعف، وما يحقّق الشغف، وما يعيق وما يعطل.

صالح الغازي

salehelghazy@

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking