لماذا يستهدف «كورونا» كبار السن.. فوق الـ 60؟

د. خلود البارون -

نشرت جريدة الغارديان البريطانية مقالا مفصلا عن مرض كورونا الجديد الذي بات يعرف باسمه العلمي وهو 2019-nCoV. وأكدت على انه وبالرغم من اكتشاف حالتي إصابة في بريطانيا فان الخطر لا يزال منخفضا جدا، لذا فلا حاجة للهلع او الخوف. وبنفس المنوال شدد الخبراء في مقال نشرته جريدة «يوس تايمز» نقلا عن مركز التحكم بالأمراض العالمي على عدم الحاجة الى نشر الرعب بين الأميركيين من هذا المرض. وذلك بالرغم من اكتشاف إصابة 11 حالة في أميركا بالمرض.

لماذا يختلف هذا الفيروس عن فيروسات الانفلونزا الأخرى؟

رغم ان العلماء لا يزالون بحاجه لاكتشاف معلومات أكثر عن هذا الفيروس الجديد، ولكن تقدر الاحصائيات بأن نسبة وفاة المصابين به تصل الى %2. وبالمقارنة فهي نسبة خطر اقل بكثير من تلك التي اقترنت بها فيروسات الكورونا الوبائية السابقة مثل سارس وميرس (نسب وفاة من 5%-10). ويعتقد الخبراء بأن نسبة %2 قد تكون مبالغة، لأن غالبية من يصابون بهذا المرض حتى لو كانوا في الصين لا يذهبون الى الطبيب لأن اعراضهم تكون متوسطة الشدة. وكمقارنة، فحتى الانفلونزا الموسمية الكلاسيكية يرافقها خطر وفاة بمعدل %1 ويسجل بأنها تسبب 400 ألف وفاة عالميا سنويا.

ولكن بعكس الانفلونزا الموسمية، فلا يوجد لقاح ضد 2019-nCoV، مما يعني بأن اخذ لقاح الانفلونزا الموسمية ليس مفيدا حتى للفئة الاكثر عرضة للخطر.

الفئة الأكثر خطراً

أشار الخبراء الى أن نسبة وفيات المرض تزداد لدى من تكون درجة صحتهم منخفضة ولا تتحمل مناعتهم مقاومة المرض، وبخاصة الفئة التالية:

1- من لديهم نقص او ضعف في جهازهم المناعي، اما نتيجة للإصابة بمرض نقص المناعة (الايدز) او تناول عقاقير تعمل على تثبيط المناعة (زارعو الأعضاء وخاضعون لعلاجات السرطان والمصابون بأمراض الاضطرابات المناعية).

2- كبار السن الذين تعدوا عمر الستين، ويرجع ذلك إلى معاناة غالبيتهم من أمراض مزمنة تسبب انخفاضا في كفاءة عمل الرئة، ومقاومة جهازهم المناعي للمرض، وهذا ما يفسر إعلان وزارة الصحة الصينية أن 80% من ضحايا الفيروس القاتل تجاوزوا سن الستين.

3- المصابون بأمراض الرئة التي تسبب نقصاً في كفاءة عمل الرئة ومقاومته للمرض.

وعلق أحد الخبراء قائلا: من المنطقي ان يعاني من لديه ضعف او نقص في جهازه المناعي من اعراض شديدة عند اصابته بأي نوع من فيروسات الانفلونزا الموسمية، فما بالك بفيروس جديد لا يعرف آلية عمله وانتشاره. وذلك يبرر ضرورة حجز المصابين بالمرض الى ان يشفوا منه تماما. فذلك سيمنع انتقاله ووصوله الى من تكون حياتهم مهددة بالخطر.

3 خطوات يجب فعلها.. و3 يجب تجنبها فوراً

نصح موقع التحكم بالأمراض العالمي العامة بفعل 3 أمور وتجنب 3 أخرى، وهي:

أفعل

1 - الحرص على تكرار غسل اليدين.

2 - الاطلاع على موقع الانترنت الخاص بمركز التحكم بالأمراض CDC أو منظمة الصحة العالمية WHO، للتعرف على كل جديد ومناطق اكتشاف الإصابات بالمرض. فمن المهم قصد المصادر الموثوق بها للحصول على المعلومة الصحيحة (وتفادي الإشاعات).

3 - قصد الطبيب للفحص ان ظهرت عليك أعراض خطر، كالحمى وانفلونزا شديدة. وإذا شككت بأنك مصاب بمرض الكورونا (نتيجة قدومك من دولة موبوءة او احتكاك بشخص مصاب)، فيفضل الاتصال بمركز صحي قبل الذهاب له، حتى يستعدوا لاستقبالك.

لا تفعل:

1 - عدم الحاجة (وقلة فائدة) استخدام كمام الأنف والفم.

2 - عدم معاملة الآسيويين بعنصرية أو تحقير أاو خوف.

3 - لا تسافر إلى الصين أو الدول الموبوءة.

وبالنسبة للكمام الجراحي، الذي زاد الإقبال عليه مؤخرا كوسيلة مضمونه لمنع العدوي، أشار خبراء مركز CDC بخطأ هذا الاعتقاد، وبينوا أن لبس الكمام ليس وسيلة فعالة للوقاية من 2019-nCoV. ولا تزال أفضل طريقة وقائية هي تكرار غسل اليدين وتفادي الاحتكاك والتواصل مع من تبدو عليه علامات المرض.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking