آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

انتشر مرض «الطاعون» في شبه الجزيرة العربية، وامتد منها إلى الكويت، حيث ظهر المرض على سكانها بتاريخ 15 يونيو 1831م، وحينها كان معظم رجالها في رحلة الغوص، وقد كتب المؤرخ عبدالعزيز الرشيد عن ذلك في كتابه تاريخ الكويت: «أصيبت الكويت بطاعون عظيم، قضى على كثير من أهلها، حتى كادت تصبح منه قفراً لولا المسافرون من أهلها الذين لم يرجعوا إليها إلا بعد صفاء جوها من تلك الظلمة». وتتراوح نسبة الضحايا ما بين %60 و%75 من سكان الكويت في ذلك الوقت.

وحاليا تتعرّض الكويت والعالم أجمعه الى مرض فيروسي خطير، انتشر اولاً في الصين، هو مرض «الكورونا» ومسببه هو فيروس «كورونا ووهان» أو «تفشّي ذات الرئة الصينية» أو «ذات رئة ووهان»، قضى حتى الآن على المئات من البشر، وتم التأكيد ان مصدر العدوى غالبا هو من الحيوانات، حيث ارتبطت الاصابة بمرض «كورونا» أساسا بالأفراد الذين يعملون في «سوق هوانان للمأكولات البحرية»، كما ارتبط مرض الطاعون بالفئران والبراغيث.

ان انتشار الامراض الخطيرة والمهدّدة لحياة الانسان تنتقل بصورة اساسية عن طريق الحيوانات التي توجد على مقربة من الانسان، ويعتبر معظمها مصدراً لطعامه؛ لذا فإن على الجهات المعنية بالدولة، كالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية وبلدية الكويت، ووزارة الصحة، التعاون في ما بينها بصورة دائمة لحفظ صحة الحيوانات، واجراء الفحوص اللازمة لها دوريا، خاصة للحيوانات المستوردة منها، ضمانا لسلامتها. ويتساءل المواطن بقلق وخوف: هل هناك اجراءات صحية صارمة اتخذتها حكومتنا الرشيدة حاليا في المنافذ البرية والجوية والبحرية، لمنع دخول الافراد المرضى بمرض «الكورونا» من دخول الكويت واصابة المواطنين والمقيمين بها، ومن ثم وفاتهم؟ لقد وصل مرض كورونا الى الولايات المتحدة الاميركية بواسطة فرد مصاب، كان قد دخل الولايات المتحدة قادما من مقاطعة «ووهان» بالصين؛ لذا تمت مراقبة وضعه الصحي لمدة أسبوعين على الأقل للتأكد من اصابته بالمرض. فهل الكويت مستعدة لحماية مواطنيها من هذا المرض المميت؟

أ.د. بهيجة بهبهاني

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking